الصوتيات
Volume 4, Numéro 3, Pages 100-117

المصطلح النحوي عند تمام حسان بين الأصالة والمعاصرة

الكاتب : عبد الحميد بوقرة نعمان .

الملخص

تمثل آراء تمام حسان اللسانية صورة واضحة المعالم لالتقاء الفكر اللساني العربي الأصيل والنظرية النحوية الغربية الحديثة في محاولة توفيقية ناقدة لمنهجي النحاة العرب القدماء واللسانيين المعاصرين البنويين منهم بشكل خاص ، قصد التأسيس لنظرية نحوية عربية حديثة ، وسيكون من الضرورة بمكان أن نمعن هذه الآراء في ضوء سلسلة الأبحاث المنجزة من لدن تمام حسان بوصفها تصورات متكاملة لخطابه اللساني التجديدي ،وربما يكون مجديا عبر القراءة الفاحصة التوقف أبدا عند كتابه اللغة بين المعيارية والوصفية الذي طبع لأول مرة سنة 1958،والذي تبنى فيه وجهة النظر الوصفية في نقد التراث النحوي العربي الموسوم بالمعيارية بانقضاء عصر الاستشهاد؛ إذ اكتفى النحويون بدراسة المادة اللغوية القديمة (الفصيحة) دون أدنى محاولة لتجديدها باعتماد اللغة المتطورة ،لقد اعتمد تمام حسان في رؤيته اللسانية الوصفية منهج العلماء الانجليز وفي مقدمتهم فيرث الذي كرس الطابع الاجتماعي للغة، ويربط البنية الشكلية بالدلالة، والسبب الموضوعي لهذا التبني ما يوجد من توافق منهجي بين اللغويين العرب بخاصة الجرجاني في نظرية النظم وما تدعو له النظرية السياقية الفيرثية من ضرورة الاهتمام بالسياق اللغوي وسياق الحال لدراسة معنى الكلام المنطوق،وفي هذا السياق يعتقد محمد صلاح الدين الشريف أن تمام حسان ينتسب إلى مدرسة لغوية ذات منحى اجتماعي ما ، قد تكون المدرسة البريطانية ، وقد تكون مدرسة فيرث بالذات ، فلا شك أن تمام حسان مثل فيرث يجعل المعنى غاية الدراسة اللغوية

الكلمات المفتاحية

تمام حسان ، المصطلح النحوي ، الأصالة