الصوتيات
Volume 11, Numéro 1, Pages 70-82

- مَفاهيم اللَّهجيَّات - قِراءة في المَنهجِ و الأَداة

الكاتب : هتهوت محمَّد .

الملخص

تَروم هذِه المُحاولة الإشارَة إلى جانبٍ مِن الدِّراسة اللِّسانيَّة، لا تقرُّ بِه الدِّراسات العربيَّة مثلَ مَولودٍ شرعيّ إلاَّ على استِحياء، رغمَ أنَّ الغَربيين قَطعوا أَشواطًا كَبيرَة، ولَم يَعد النَّظر إلى التَّنوعات اللُّغويَّة المُتناثِرة هُنا وهُناك، أَو المُتراتِبة في ثَنايا المُجتمع، في مَنأى عَن تَطوُّرات اللُّغة وهُمومِها؛ ذلك إنَّ كَثيرًا مِن مَظاهِرها يُمكن ردُّه وتَعليلُه على أَساسِ هذِه التَّنوعات الَّتي قَد تَضرِب بِجذورِها إلى أَقدم مِن اللُّغة نَفسِها؛ وبِإمكانِ هذِه المُعطيات أَن تُتيح لَنا بِناءَ ملامِحها والقَبض على القَوانِين الَّتي تَقف وَراء التَّغيُّرات الوَاقِعة فِيها. وقَد أَضحى أَيضًا، تَفسير الظَّواهِر الاجتِماعيَّة وخُصوصيَّتِها يتِّم في ضَوءِ المُعطيات اللَّهجيَّة. لقَد استَوت اللَّهجيَّات –حديثًا– على سُوقِها، وتمكَّنت مِن أَن تَقطِف ثِمار جُهودِ سِنين قَد خَلت مِن البَحث والتَّنقيب وتَوخي المَوضوعيَّة والتَّخلص مِن الأَحكامِ القَيميَّة الَّتي لازالَت تُعمي جَوانِب عَديدة مِن الدَّرس اللَّهجيّ العربيّ؛ واتَّضح مَنهجها في الدِّراسة وتشكَّلت أَبعادُها، التَّاريخيَّة، والجُغرافيَّة، والاجتِماعيَّة. فَلا مَندوحة لَنا اليَوم أَمام تراكُم مُشكِلات تعليميَّة ومُجتمعيَّة، مِن بَحثِ المادَّة اللَّهجيَّة، إذ لَيس القَصد مِن دِراسة اللَّهجات، المُفاضلَة بينَ العربيَّة الفُصحى ولَهجاتِها، أَو أَن يُتاح لِلهجةٍ ما فَضل الارتِقاء ويُمكَّن لَها في الأََرض، وإنَّما لِنفهَم طَبيعَة هذِه الظَّواهِر وأَثرَها على العربيَّة والتَّحكم فيها.

الكلمات المفتاحية

اللَّهجيَّات- اللَّهجة- اللُّغة- أطلَس اللَّهجات- العاميَّة- اللَّهجات الجُغرافيَّة- اللَّهجات الاجتماعيَّة.