مجلة الخلدونية
Volume 9, Numéro 2, Pages 252-272

التعذيب الاستعماري خلال ثورة التحرير (1954-1962) منطقة سيدي بلعباس أنموذجا

الكاتب : كركب عبد الحق .

الملخص

إن التكلم عن الثورة التحريرية واسترجاع شريط الذكريات، تعني الرجوع بذاكرة الأمة المكافحة إلى حقبة ظلماء من عمر أجيال الشعب، لتفنيد مزاعم الاستعمار الذي ادعى أنه جاء لبناء الجزائر وزرع الحضارة بل عاث في الأرض فسادا متخطيا بأعماله الدنيئة كل القيم والأعراف والأخلاق، ونستشف من مسيرته بأرض الجزائر جرائمه الوحشية الهادفة إلى الانصياع والانسلاخ عن حضارتهم وتاريخهم. ومن المؤكد أن ممارسة التعذيب في الجزائر لم تكن محدودة أي ناجمة عن تصرفات فردية، إنما كانت جزءا من النظام الاستعماري ومن صلاحيات الأجهزة المختصة التي أنشأتها السلطات الفرنسية في الجزائر. إن جرائم فرنسا ضد الثورة بمنطقة سيدي بلعباس، والمتضمن سرد الحقيقة عن سياسة التعذيب الاستعمارية،وانتشار مراكز التعذيب التابعة للجيش الفرنسي وزرعها لضباط المخابرات على التراب الوطني وبمنطقة سيدي بلعباس كأنها خلايا سرطان في الجسم تهدف إلى إنهاك وتحطيم معنويات الشعب الجزائري لكن دون جدوى، وتداعياتها مع شهادات العصر في ذكر الحقيقة للرأي العام عنفضاعة التعذيب والجرائم التي عايشها الشعب الجزائري، والتي كانت متشعبة عبر الزمكنة، والتي لا يمكن حصرها لا في الجزائر ككل ولا بمنطقة سيدي بلعباس.

الكلمات المفتاحية

التعذيب الاستعماري ، ثورة التحرير (1954-1962) ،منطقة سيدي بلعباس