مجلة الخلدونية
Volume 9, Numéro 2, Pages 10-26

التعمير البشري بمنطقة جنوب الونشريس من خلال الشواهد الاثرية

الكاتب : لبيب الحاج .

الملخص

كثيرة هي الشواهد الاثرية الدالّة على وجود الانسان واستقراره او مروره بأي منطقة، وهو ما يتأتى من خلال الاعمال الميدانية سواء عن طريق المسح الاثري او الحفريات، مبرمجة منها او انقاذية، ليتم بعدها دراستها تقنيا ومخبريا بغية تحديد الاطار الكرونولوجي لهذه الشواهد ومن ثمّ تسليم النتائج العلمية للمؤّرخ لاجل التحليل الموضوعي ونشر المحتوى في شكل تقارير في كتب أو مجلات، وهو ما اردناه من خلال هذا المقال الذي يسلط الضوء على أهلية منطقة الونشريس الجنوبي بالسكان منذ ما قبل التاريخ وهو ما دلتنا عليه عديد المواقع الاثرية من بقايا بمختلف انواعها ووظائفها عبر التاريخ. There are many archaeological evidences of human existence and settlement or passage in any area, which have come to light through the fieldwork by either programmed or rescue archaeological surveys or excavations that are examined technically and in laboratory in order to be determined chronologically. Then, the scientific results are delivered to historians for objective analysis and dissemination of content in form of reports in books or magazines, which is our objective through this article that sheds light on the populated Southern-Ouarsenis area since prehistoric times, the thing that has been confirmed by many remnants of archaeological sites of various kinds and functions throughout history.

الكلمات المفتاحية

الونشريس، الليمس، سهل السرسو، موريطانيا القيصرية، عين تكرية، التحصينات العسكرية.