مجلة الخلدونية
Volume 7, Numéro 1, Pages 150-160

موقف رجال الحركة الوطنية من الكيان الصهيوني بفلسطين 1936/1948

الكاتب : كلاخي ياقوت .

الملخص

تعد القضية الفلسطينية من أبرز القضايا التي لم يتم تسويتها الى يومنا هذا، اذ تنفرد بتاريخها التحرري الذي نجد له حضورا ضمن الحركة الوطنية الجزائرية ونضال رجالها وذلك مايدل على انتشار الفكر القومي العربي خلال فترة الثلاثنيات والاربعينيات وهي الفترة التي شهدت نشاطا ووعيا سياسيا ترجم في نشاطات الحركة الوطنية الجزائرية ومن بين القضايا التي لقيت اهتماما لدى السياسين الجزائريين القضية الفلسطينية، فكان حزب الشعب الجزائري من الاحزاب التي دعت الى نصرة القضية الفلسطينية خاصة بعد لقاء مصالي الحاج مع شكيب أرسلان مما جعل الحزب يتجه اتجاها قوميا عربيا، كما كان لجمعية العلماء المسلمين موقفها المساند للقضية معنويا وماديا، وبعد اعلان الكيان الصهيوني لاقامة دولته على الاراضي الفلسطينية سجلت للشخصيات الوطنية الجزائرية استنكارها للوضع الذي آلت اليه القضية الفلسطينية، حيث سجلت من خلال الوثائق الارشيفية قضية اتهام بوتارن قادة بالاعتراف بالكيان الصهيوني ودولته على أرض فلسطين وهو أحد أبرز الاعضاء ضمن حزب الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري بتيارت والتي أثارت ضجة في أوساط السياسيين بمدينة تيارت على مستوى حزب حركة الانتصار المعروف بصراعه مع حزب الاتحاد الديمقراطي ، ومهما كانت ملبسات القضية فاننا نستنتج ما لي القضية الفلسطينية من أهمية لدى الجزائريين خاصة النخب منهم السياسية والثقافية الذين عملوا على نصرة القضية الفلسطينية.

الكلمات المفتاحية

الحركة الوطنية، الكيان الصهيوني، فلسطين