مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 6, Numéro 1, Pages 70-91

الموروث الأسطوري في» جدارية« محمود درويش

الكاتب : سامية عليوي .

الملخص

شكّلت الأسطورة ظاهرة في الأدب العالمي الحديث في ظلّ الثّورات العلمية والتّكنولوجية والأدبية التي عرفها القرن الماضي، واقتحام ما أسماه "ليفي ستروسLevi- Strauss " (الفكرُ البدائي ) تفكيرَ الإنسان المتحضّر. وقد عرف النّقد تبعا لذلك، ثورات مماثلة بدءا بمدرسة النّقد الجديد وصولا إلى النّقد الأسطوري(Mythocritique) الذي يهدف إلى مقاربة النّصوص الإبداعية التي تحمل الأساطير بين طيّاتها. ويمكن تطبيق هذا المنهج النّقدي الذي صنّفه "جيلبير دوران Gilbert Durand" في التّيار المسمّى ( النّقد الجديد) على النّصوص الشّفهية والمكتوبة، بغية استرجاع الفكر الأسطوري إلى موكب الأفكار (الجادّة )؛ مستعينا – في ذلك - بكلّ ما يهتمّ بالأسطورة، للكشف عن خلفية الحكاية التي يمكن أن تكون نصّا شفهيا أم مكتوبا، أو نواة أسطورية أو نموذجا أسطوريا . وسنعمد غي هذا البحث إلى تتبّع بصمات الأسطورة وملامحها داخل النّص الإبداعي انطلاقا من مصادرها، وذلك للوصول إلى تجلّيات هذه الأساطير داخل العمل الأدبي، بُغية الوقوف على مدى احتفاظها بأثوابها الأولى، أو الأزياء التي أجبرها الأدباء على ارتدائها، ومدى تكيُّفها مع غيرها من العناصر الجمالية داخل النّصّ الإبداعي. وسنقصر هذا البحث على "جدارية" محمود درويش، فكيف جمع "محمود درويش" بين الأساطير الشّرقية والغربيّة في هذه القصيدة؟، وإلى أيِّ مدى كان ذلك؟، وما ذا ترتّب عنه من النّاحية الفنّية؟.

الكلمات المفتاحية

الأسطورة - الموروث- الشعر - الجدارية - محمود درويش.