التراث
Volume 3, Numéro 11, Pages 149-161

مواقع التواصل الاجتماعي الالكترونية والشباب بداية نمط ثقافي جديد وفسخ للعقد الاجتماعي المتوارث

الكاتب : وداد سميشي .

الملخص

لقد صار الناس يشعرون براحة حقا ليس فقط بتبادلهم لمزيد من المعلومات وبأنواع مختلفة ولكن بصراحة أكثر مع الآخرين، وتلك القاعدة الاجتماعية هي مجرد شيء قد تطور على مر الزمن" هكذا صرح مارك زوكربيج مؤسس موقع فيس بوك للتواصل، فقد ارتبط على الدوام نمط حضارة خاصة بمجتمع معين، بطريقة تواصل ذلك المجتمع بل إن ثقافة ذلك المجتمع نابعة من طريقة اتصالهم وتواصلهم. فمع تسارع وتيرة الحياة كان لا بد من تسارع وتيرة ذلك التواصل ليتواكب معه، خاصة مع دخول عصر التواصل عبر الانترنت تطورت ثقافة تمع تبعا له. ليظهر أخيرا التواصل عبر الشبكات الاجتماعية كتطور طبيعي للحضارة البشرية، ولتظهر ثقافة جديدة مع هذا النوع من التواصل ذو البعد الاجتماعي الخاص، فقد سهل التواصل بين الأفراد وفتح لهم آفاقا جديدة لتشكل شخصياتهم وعاداتهم الاجتماعية حول ثقافة الشبكات الاجتماعية والتواصل عبر الانترنت، لذلك كان لهذه الثقافة تأثيرات ايجابية وسلبية على طبائعهم وثقافا تهم، وسواء أرادوا حدوث ذلك الأثر أم لا، إلا أن مجرد انضمامهم لموقع التواصل الاجتماعي فانهم ينضمون ضمنيا إلى ثقافة الموقع أو ثقافة ذلك المجتمع الذين صارو جزءا منه.

الكلمات المفتاحية

الشباب، الانترنت، مواقع التواصل الاجتماعي، المجتمع