Revue Des Sciences Humaines
Volume 27, Numéro 4, Pages 143-153

سيميائية العتبات في رواية " كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك" لعمارة لخوص

الكاتب : بولفوس زهيرة .

الملخص

لا يتردد الباحث /القارئ المتتبع لمسار تطور الرواية الجزائرية المعاصرة في الإقرار بتميز بعض التجارب الروائية التي حاولت التملص من أسر التبعية للتجارب الريادية الخاضعة للواقع والمرتبطة به ارتباطا آليا غايتها في ذلك رصد تحولاته ومحاكاتها؛ حيث استطاعت بعض التجارب الجديدة اختراق هذا الطرح إلى تقديم نصوص كسرت رتابة الكتابة الكلاسيكية وانفتحت على آفاق إبداعية غير مسبوقة، جسدت من خلالها ملامح هوية تتخطى حدود "جزائرية النص" في بعديّه الجغرافي والفني . ولعل تجربة الكاتب الجزائري " عمارة لخوص " من بين أبرز التجارب الروائية الجديدة التي جسدت هذه التحولات من خلال رواياته الثلاث:"البق والقرصان("" ،)1111كيف ترضع من الذئبة دون أن تَعُ َضك"( ،)6112و"القاهرة الصغيرة(" ،)6111ذلك أن من أهم ما تميز به هذا الروائي ثقافته ذات المرجعيات المختلفة عن أبناء جيله؛ فقد ساهم هذا التعدد الثقافي في إنتاج نص روائي مغاير للسائد الروائي الجزائري . تسعى هذه الدراسة إلى تقديم دراسة تطبيقية تقارب الرواية الثانية في مساره الروائي "كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك "سيميائيا، للكشف عن الأبعاد الدلالية للنص وملامح الاختلاف فيه، وذلك من خلال طرائق التحليل السيميائي التي تشمل البحث في دلالات النصوص الموازية أوالمصاحبات النصية ( )Paratexteوعلاقتها بالنص /المتن، وصولا إلى ملامسة شعرية تلك النصوص وجماليات الاختلاف فيها

الكلمات المفتاحية

سيميائية العتبات ; رواية ; كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك ; عمارة لخوص