مجلة العلوم الانسانية
Volume 15, Numéro 1, Pages 1075-1088

المؤسسة الاقتصادية الجزائرية وتحولات المحيط أهي دعوة لتطبيق نظرية الفوضى؟!

الكاتب : اليمين فالتة .

الملخص

يوصف محيط المؤسسة الاقتصادية بالمضطرب، وقد ظلت كثافة وسرعة أحداثه تتزايد تدريجياً حيث يُفرض على المؤسسة الكثير جدا من التغيير، خلال الوجيز جدا من الزمن، وعندما تتجاوز سرعة الأحداث قدرتها على الاستجابة حينها ستصاب حتما باختلال في توازنها تجعلها تبتعد عن اليقين المطلق وعن الحتمية العلمية، حتى أن أسبابا كثيرة تعتقد أنها طفيفة تتجاهل تأثيراتها في حين أن نتائجها وخيمة. توصف هكذا أحداث بالفوضوية نسبة إلى نظرية الفوضى حيث يجب أن تكون المؤسسة أكثر انتباها في مراقبتها للمحيط من أجل رصد تلك العلامات الطفيفة والإشارات الضعيفة. ومن هنا جاءت دعوتنا لتطبيق نظرية الفوضى لتحديد مستقبل المؤسسة، عبر آلية الانتظام الذاتي تحت تأثيرات بدائية أولية في مقاربة منا لسلوك بعض الأنظمة الايكولوجية. l'environnement de l'entreprise est généralement comme perturbé, alors que la densité et la vitesse des événements s'accentuent progressivement, et l'entreprise se trouve face aux changement durant des périodes très coutes. et quand la vitesse des événement dépasse la capacité de réagis, entreprise va se déséquilibrer qui l'éloigne de la certitude absolue, quoi que parfois, on croit que plusieurs cause ont un effet négligeable alors que ses conséquencesSant catastrophique. c'est ce qui on décrit comme situation de chaos d'ou l'entreprise est appelée a control 'en sur environnement minutieux sèment pour cela on appelle à l'application de la théorie de chaos pour déterminent l'avenir de l'entreprise sou l'approche de l'auto organization.

الكلمات المفتاحية

المؤسسةـ المحيط، تحولات المحيط، نظرية الفوضى.