المدونة
Volume 3, Numéro 1, Pages 183-202

"الآخــر" في الخطاب النقدي المقـارن: بين التأصيل القرآني والرؤيـة الاستشراقيـة الغربيّـة

الكاتب : هجيرة بوسكين .

الملخص

إن الخطاب النقدي العربي الذي تأسس على النظرية ما بعد الكولونيالية وحاول تعرية الخطاب الاستعماري وحمولته الثقافية والمعرفية، وفي المقابل إبراز الثقافة المحلية والقومية العربية والإسلامية المهمشة ومحاولة كشفها، قد غير إلى حد بعيد من التصور والإدراك الكولونيالي الغربي للآخر العربي الذي كان محصورا فيما أنتجته المؤسسة الاستشراقية الغربية من صور نمطية وسمته بالتخلف والدونية والعصبية، مستفيدا من المرجعية الدينية ممثلة في القرآن الكريم الذي يعد - بالنظر إلى ثراء معانيه وشمولية نظرته وتنظيمه للعلاقات الإنسانية - المصدر الأساسي الداعم لأسس الفكر الإسلامي والمساهم الرئيسي في إثراء الخطاب الأدبي والنقدي العربي. وإذا جئنا إلى رصد أثر الدرس القرآني في الخطاب النقدي المقارن نتوقف عند مسألـة "الغيرية" التي تعد مبحثا أساسيا من مباحث النقد الثقافي المقارن، كما أن العلاقة مع الآخر في الفكر الإسلامي قد أصلّت لها النصوص القرآنية تأصيلا جادا لم يغفل عن تحديد جوهر علاقة الأنا بالآخر ومستوياتها بما يضمن التعايش والتعارف مع احترام الفروق بالنسبة للأفراد شعوباً وقبائل وجنسيات ولغات وأديان على حد سواء، وفي هذا التأصيل لمبدأ الغيرية والتعددية، وانطلاقاً من هذه الرؤية الإسلامية نستطيع مقاومة الأشكال الجديدة من الإستعمار والهيمنة وضياع الهوية التي تهدد كل البشر دون استثناء. Résumé: Le discours critique arabe qui a été fondée sur la théorie du post-colonialisme, et a essayé de découvrir le discours colonial et ses contenus culturelles, a changé la perception coloniale occidentale de l’autre arabe, bénéficier de référence religieuses représentées dans le Coran qui a mis les origines de "l’autre" concept, et les fondations de la relation avec "l’autre" différents, et le principe de "l’altérité" dans le discours critique comparative arabe, loin des images stéréotypées produits par les institutions orientalistes. Avec cette vision Islamique, nous sommes capables de résister aux nouvelles formes de colonisation, de domination, de dépersonnalisation, qui menacent tous les peuples sans exception.

الكلمات المفتاحية

الآخر، الخطاب، النقدي، التأصيل، القرآن، الاستشراق