المجلة الدولية للاتصال الاجتماعي
Volume 5, Numéro 1, Pages 69-90

المنظومة التعليمية لعلوم الإعلام والاتصال في الجزائر- قراءة تاريخية ونقدية

الكاتب : كهينة يركون .

الملخص

يشكل تخصص علوم الإعلام والاتصال أحد أهم تخصصات العلوم الإنسانية، نظرا لأهمية الرسالة التي يمكن أن يؤديها الصحفي مستقبلا، ولقد استفاد من الأطر النظرية والمنهجية لعلم الاجتماع ، علم النفس، المنطق و غيرها من العلوم الأخرى ، حتى أصبح علم قائم بذاته سواء من ناحية طرق التدريس، المناهج العلمية و النظريات ، أو من ناحية الهياكل القاعدية التي خصصت من أجله. ولرصد الجذور التاريخية لهذا التخصص في الجزائر فانه يعود إلى مرحلة الاحتلال الفرنسي، و الذي اندرج ضمن التكوين الإعلامي غير الرسمي، وارتبط بالمراحل الأولى من ظهور الصحافة المكتوبة على يد المعمرين الفرنسيين ثم الأهالي المسلمين فيما بعد و بعد الاستقلال تم إنشاء و لأول مرة المدرسة العليا للصحافة سنة 1964، وكانت آليات التدريس والأدوات البحثية المستخدمة جد بسيطة و تقليدية، وكانت المدرسة تشكو من قلة الإطارات والإمكانيات المادية. وسرعان ما عرف تدريس علوم الإعلام والاتصال انطلاقة جادة مع بداية السبعينيات من حيث اهتمام الطلبة بالتخصص أو من حيث البرامج الدراسية ومحتوياتها وكذا هيئة التدريس التي كانت متعددة الأوطانThe specialty of the information and communication sciences is one of the most important specialties of the human sciences, given the importance of the message that can be made by a journalist in the future, this specialty to benefit from the theoretical and methodological frameworks of social science, psychology and mathematics and other sciences, until it became an autonomous science both in terms of teaching methods, scientific methods and theories or in terms of the basic structures allocated to it. To know the historical roots of this specialty in Algeria, one evokes the period of the French occupation, where it was integrated in the configuration of unofficial media, and it was associated with early periods of the appearance of the written press by French colonialism and then by the Muslim natives. After independence was established for the first time the high school of journalism in 1964, the teaching mechanisms and research tools used were very simple and traditional, and the school complained of a lack of cadres and material means. At the beginning of the seventies, the teaching of information and communication sciences had a serious start, both in terms of the interest of the students of the specialty or in terms of the study program and their content. Thus teachers who were multiple homelands.

الكلمات المفتاحية

information and communication science, media configuration strategy, specialized training. علوم الإعلام والاتصال، إستراتيجية التكوين الإعلامي، التكوين المتخصص