مجلة الحقوق والعلوم الانسانية
Volume 5, Numéro 3, Pages 308-322

التجربة الإفريقية في مجال مكافحة الفساد والتمكين للحكم الراشد

الكاتب : توفيق مـالكي .

الملخص

عـرفـت القـارة الإفريقيـة في العشـريـات الأخيـرة مـحـاولات إنمـائيـة متـعددة تميـزت غـالبيتـها بمـحدودية المـجال والآثـار عـلى قــارة مـازالت مـهمشـة ضمـن السيـاق الدولـي ، رغـم ثرواتــها وطـاقـاتها المـؤهـلة . مـن هنـا نشـأت عـلاقـة ذات اتـجاهيـن بيـن قيــام التـكتلات الاقتـصاديـة الإقليـمية الفــرعية عـلى مستـوى القـارة الإفـريقيـة ، وبيـن حـلم الوصـول إلى كيـان اقتــصادي وسيـاسي يكـون عـلى مستـوى طمـوحـات القـارة بأكمــلها[1] وفي سيـاق المـحاولات المستـمرة سجـلت الأمم المتـحدة تأكيـدها عـلى ضـرورة النـهوض بالتـنمية كحتمـية تـفرضـها الألفيـة، والتـي تـرجمت في الأهداف الإنمـائيـة العشــرة، التي انبثقـت عن قمـة سنـة 2000. ولـدى الجـانب الإفـريقي تـرسخـت فكــرة الانطلاقة الذاتيـة، وأخذت الدول الإفـريقيـة عـلى عـاتقـها مسـؤوليـة الخـروج مـن قـوقعـة التـخلف والفقـر بجهودها الذاتيـة، ضمـن المبـادرة التـي تمـكنت من تعبـئة الجـهود والأفكـار التـي أفرغـت سنـة 2001 فـي مبـادرة " الشـراكة الجديـدة من أجل تنـمية إفريقـيا "[2] هـذه المبـادرة التـي سجـلت ضمـن غـاية مشتـركة ، تصبوا إلـى تـحقيق التــنمية المستـدامة وتـقليــص الفـقر ، من خلال وضـع إطـار استـراتيـــجي متـجـانس.

الكلمات المفتاحية

التجربة الإفريقية، مكافحة الفساد،الحكم الراشد