دراسات اقتصادية
Volume 10, Numéro 28, Pages 227-237

خيار اللجوء للإستدانة الخارجية من أجل تمويل عجز الموازنة العامة ودعم النمو الاقتصادي - دراسة حالة الجزائر

الكاتب : طيبي حمزة . بن وارث عجلية .

الملخص

الملخص: عرفت أسعار النفط منذ منتصف عام 2014 انهيارا كبيرا نتيجة عوامل اقتصادية وغير اقتصادية، مما أدى إلى انخفاض في حصيلة الإيرادات النفطية للجزائر، الشيء انعكس سلبا على الموازنة العامة، وأثر في قدرة الحكومة على مواصلة الانفاق العام الداعم للنمو والمساعد على استعادة الاستقرار الاقتصادي. ونتيجة لهذا، تحاول الجزائر تجاوز هذه المرحلة من خلال البحث عن مصادر للتمويل، وتعتبر الإستدانة الخارجية كأحد خيارات الجزائر التي يمكن أن تلجأ إليها في المستقبل إذا ما اقتضت الضرورة رغم أن هذا الخيار له نتائج سلبية على الاقتصاد الوطني. I knew in oil prices since mid-2014, a major collapse as a result of economic and non-economic factors, Mmaody to a reduction in the proceeds of oil revenue to Algeria, the thing reflected Maaly general budget, and the impact of the government's ability to pursue public spending in support of growth and Assistant to restore economic stability. As a result of this, Algeria is trying to overcome this phase by searching for sources of financing, and is considered as one of Algeria 'foreign borrowing options that can be resorted to in the future if necessary, although this option has negative consequences for the national economy.

الكلمات المفتاحية

أسعار النفط، موازنة عامة، استدانة خارجية. Oil prices, public budget, external borrowing.