دراسات اقتصادية
Volume 6, Numéro 17, Pages 324-344

الاتجاهات الحديثة لوظيفة البنوك والمؤسسات المالية وعلاقتها بالأزمة المالية العالمية لعام 2008

الكاتب : العربي نعيمة .

الملخص

تتمثل الوظيفة الأساسية للبنوك والمؤسسات المالية في تحويل الأموال بين الفئات الإقتصادية المختلفة، ومن أجل ذلك فهي تقوم بمجموعة من المهام والأدوار ذات الأهمية الكبيرة، فإلى جانب دورها التقليدي والمتمثل في قبول الودائع ومنح القروض بالنسبة للبنوك وتعبئة الأموال وإدارتها بالنسبة للمؤسسات المالية، أصبحت هذه الهيئات المالية متداخلة في وظائفها كما أصبحت تقوم بوظائف جديدة من خلال التعامل بآليات حديثة والمتمثلة في التوريق والمشتقات المالية، وذلك من أجل تلبية الإحتياجات التمويلية والإستثمارية للمتعاملين الماليين الأمر الذي يضمن لها البقاء والإستمرار في نشاطها، لكن وبالرغم من أن الهدف من وجود هذه الأدوات المالية الجديدة هو تسهيل المعاملات والتقليل من المخاطر المصاحبة للنشاط المالي، إلا أنها كثيرا ما عرضت نشاط البنوك والمؤسسات المالية إلى العديد من الإضطرابات والإختلالات خاصة إذا لم يتم إستعمالها بشكل منظم ولم تراعي الضوابط التي تحدد تداولها، وهو ما قد يتسبب في وقوع أزمات مالية وإنتشارها بشكل واسع، وهذا ما حدث خلال الأزمة المالية العالمية لعام 2008 حين قامت البنوك والمؤسسات المالية في تركيز نشاطها في قطاع واحد وتمادت في آلية التوريق والمشتقات المالية، خاصة بعدما تحول الغرض الأساسي لهذه الأخيرة والمتمثل في التحوط ونقل المخاطرة ليتوسع بصورة كبيرة ليشمل أغراض الإستثمار والمضاربة. Résumé : La fonction des banques et institutions financières sert a transférer les capitaux entre les différents agents économiques, et pour cela ces institutions présentent un rôle tré important en exerçants un ensemble de fonctions, et qui sont traduites surtout par la transformation des ressources collectées, et afin de répondre aux besoins de financement et d'investissement, ces institutions financières sont devenues liées dans leurs fonctions surtout aprés l’apparition des nouveaux produits d’ingénierie financière comme la titrisation et les instruments financiers dérivés qui sont utilisés spécialement pour faciliter les transactions et pour réduire les risques financiers , mais malgré ça les institutions financières sont souvent exposées a des risques associés à l'activité financière et ces risques peuvent crier des déséquilibres ce qui peut provoquer l'apparition des crises financières, et ce qui est arrivé au cours de la crise financière de 2008 peut confirmer ces informations, car les banques et les institutions financières ont concentrer leurs activités dans un seul secteur (l’immobilier) et surtout quand elles ont utilisé les instruments d’ingénierie financière plus qu’on le demande dans le système financier.

الكلمات المفتاحية

الاتجاهات الحديثة لوظيفة البنوك والمؤسسات المالية وعلاقتها بالأزمة المالي