مجلة مفاهيم
Volume 1, Numéro 5, Pages 117-130

التربیة والتعلیم في عهد الاستعمار الفرنسي بين الذاتية والعلمية

الكاتب : بوزيدي محمد .

الملخص

للتعرف على مقومات تربية شعب من الشعوب،وفهم حاضره لابد من التعرف على تطور مؤسساته ونظمه التربوية،والتي هي مفتاح فهم حضارته ومقومات شخصيته، متماشية مع الأحداث التاريخية والتطورات الاقتصادية،والاجتماعية للبلاد،فالمدارس الحديثة لم تكن في يوم من الأيام وليدة الأمس القريب،بل تبلورت في مسار تاريخي . و الجزائر كبقية الشعوب عرفت فترات مشرفة وأخرى مظلمة،وذلك حسب المماليك والقوى التي توالت على حكم مناطق الجزائر المختلفة،وهو ما أثر دون شك على تحديد مسار التربية في بلادنا،وهذا ما نصبوا إليه من خلال المقالة بإبراز ماضي التعليم ومؤسساته التربوية في الجزائر،أهم المراحل التي مرت بها التربية قبل أن تصل إلى ما وصلت إليه اليوم بالمفهوم المعاصر.

الكلمات المفتاحية

التربية اللغة العربية المدارس