مجلة الحقوق و العلوم الإنسانية, دراسات اقتصادية
Volume 8, Numéro 16, Pages 329-355

النتائج الاقتصادية لـمؤتمرات حماية البيئة ودورها في إرساء مبادئ الاقتصاد الأخضر خلال الفترة 1972 إلى 2012. - فرص وتحديات الجزائر لإرساء مبادئ الاقتصاد الأخضر-

الكاتب : عبد الباقي محمد .

الملخص

لقد أدى اختيار النموذج التنموي الذي يعتمد بدرجة أولى على التصنيع، ودون أي اعتبار للبيئة عند اتخاذ أي قرار خاص به، إلى تفاقم المشاكل البيئية بجميع أنواعها، حيث كانت ذات تكاليف باهظة سواءً من الناحية الاقتصادية أو الاجتماعية أو البيئية، وهو ما أدى بالمجتمع الدولي إلى الاجتماع في أكثر من مناسبة للحد من مشاكل التي تتعرض لها البيئة الطبيعية، حيث كان أول اجتماع يلقى رواجاً كبيراً هو مؤتمر ستوكهولم 1972، ويمكن اعتبار أن مفاهيم حماية البيئة بدأت تتبلور منذ ذلك الحين إلى غايـة مؤتمـر ريو +20، كما كانت جل تلك المؤتمرات تعمل على الحث قدماً لتطوير جميع السبل والوسائل، سواءً كانت قانونية أو سياسية أو اقتصادية ...الخ، لحماية البيئة بمختلف أنواعها. ومن بين أهم الوسائل التي دائماً ما نجدها في الإعلانات المنبثقة عن تلك المؤتمرات ما يعرف مبادئ الاقتصاد الأخضر أو الاقتصاد البيئي، سواءً تم التركيز على جوانب وإغفال جوانب أخرى، أو جعله عنصر من عناصر التي تناولتها تلك المؤتمرات. أما بخصوص الجزائر فلها إمكانات وافرة تمكنها من الانتقال التدريجي لمفاهيم الاقتصاد الأخضر وتبنيها له، ولكن يجب عليها أن تعمل جاهدة لتكون من مصاف البلدان الأولى نظراً لتلك الإمكانات. The adoption of the economic development model, which is based mainly on manufacturing and which takes little or no consideration of the environmental issues, has led to the accumulation of environmental problems of all kinds. These problems were of enormous economic, social and ecological costs. This situation has led the international community to convene in more than one occasion to halt these ecological problems. The first meeting of this kind was in Stockholm in 1972.From this event onward; the concepts of environmental protection began to take shape until the convention of Rio+20. These conventions strove to further the ways and means, whether judicial, political or economic, to protect the environment. One of the means to protect the environment, which usually comes out as a result of these conventions, is what came to be known as the principles of the green economy. In the case of the Algerian economy, it has big potentials to explore such strategy of green economy. What is needed, however, is the effort to be made to adopt an implement such model of economy

الكلمات المفتاحية

حماية البيئة، التنمية المستدامة، الاقتصاد الأخضر، مؤتمرات حماية البيئة، المشاكل البيئية، التلوث البيئي. Keywords: protection of the environment, sustainable development, green economy, conventions of environmental protection, ecological problems, environmental pollution.