التعليمية
Volume 6, Numéro 1, Pages 50-62

المعجم الأنثوي في قصيدة ألقيت أنا يا خويا خودات لمصطفى بن ابراهيم البلعباسي الجزائري

الكاتب : بوسغادي حبيب .

الملخص

تنهض هذه الورقة البحثية على مساءلة شعر مصطفى بن إبراهيم (ح)، ضمن حقل من حقول المعرفة، وقد تبين لنا ونحن نسائل شعره من حيث قراءة دلالة الكلمة تبين لنا أنا هذا الفحل كان كثير الإلمام وذا إطلاع واسع بفنون شتى، اكتسبها من خلال ترحاله وتجواله بين المدن والأمصار، فكان يتلقف الكلمة ثم يعيد صياغتها في قالب جديد ضمن مجال معين، وهذا الكلام لم يقل به أحد، وإنما استقيناه من الكلمات والعبارات التي كان يبطّن بها قصائده. قد أضنت علينا المصادر، فلم نعثر له مصدر أو مرجع قد ترجم له أو تحدث عن سيرته الذاتية، فكان هذا حال شعراء الشعر الملحون، الذين لم يعطيهم التاريخ حقهم. وها نحن في هذه الورقة نريد أن نسلط الضوء على قصيدة من قصائده الكثيرة وهي المسماة: (أَلْقيتْ أَنَا يَا خَوْدَاتْ)، متخذين من نظرية الحقول الدلالية منهجا إجرائيا في دراستها، ومتوسمين في ذلك المقطع الأنثوي أنموذجا. ونريد أن نؤكد أيضا أنّ ما كُتِبَ حول هذه الشخصية وشعرها يكاد يكون على الأصابع، وهي رسالة نوجهها إلى أهل التخصص في هذا المجال أن يولوا قليلا الوجهة إلى دراسة الشعر الملحون وأعلامه، جمعا وتصنيفا وتحقيقا ودراسة، يقول محمد مفلاح:" إنّ غياب حركة نقدية جادة لهذا الفن الشعبي العريق أثّر سلبا على تطوره من حيث الشكل والمضمون أيضا، وأشير إلى أنّ عملية جمع إرثنا الشفهي لم يشرع فيها إلا في بداية القرن العشرين الميلادي وقد نقل الباحثون مادتهم عن الرواة، ومن الكراسات التي كانت تمتلكها البيوتات العلمية"(1) الكلمات المفتاحية: الدلالة-الخطاب الأنثوي-الحقل والمعجم-شعر مصطفى بن إبراهيم key words: Dilala - feminine discourse - the field and the dictionary - poetry Mustafa bin Ibrahim This paper focuses on the questioning of the poetry of Mustafa bin Ibrahim (h), within the field of knowledge fields, has been shown to us as we ask poetry in terms of reading the meaning of the word shows us that this stall was a lot of familiarity and wide knowledge of various arts, acquired by traveling and roaming Between cities and places, was grabbing the word and then rephrase it in a new mold within a certain area, and this speech did not say anyone, but Astnqih of the words and phrases that was lining his poems. We have not found a source or a reference to which he has been translated or talked about his autobiography. This was the case of the poets of the salty poetry, whose history did not give them their right. Here in this paper we want to highlight a poem of his many poems, which is called: (I was thrown, Khudat), taking from the theory of semantic fields a procedural approach in her study, and in the feminine section in this model. We also want to emphasize that what has been written about this character and its poetry is almost on the fingers, a message we direct to the specialists in this field to pay little attention to the study of the saline and its flags, collection, classification, investigation and study. This ancient folk art had a negative impact on its development in terms of form and content as well. It was pointed out that the process of collecting our oral heritage was not initiated until the beginning of the twentieth century AD The researchers transferred their material about the narrators, and the brochures that were owned by scientific houses

الكلمات المفتاحية

الدلالة-الخطاب الأنثوي-الحقل والمعجم-شعر مصطفى بن إبراهيم