مجلة تنوير للدراسات الأدبية والأنسانية
Volume 2, Numéro 2, Pages 92-103

إستراتيجية الاتصال المسؤول كمسعى حديث لتحقيق التنمية في ظل تكنولوجيا الإعلام والاتصال الحديثة

الكاتب : عادل جربوعة . سميرة كتفي .

الملخص

جاءت أغلب التقارير حول التنمية المستدامة، بجملة من الاختراقات لمجال البيئة من طرف المؤسسات الاقتصادية، هذه الأخيرة التي وجدت نفسها أمام وجوب تغيير الصورة السلبية عنها، من خلال صياغة إستراتيجية اتصالية واضحة المعالم، تقوم بالدرجة الأولى على كسب جمهور المؤسسة لخططها وأهدافها، عن طريق إتباع أساليب إقناعية، انطلاقا من جملة الموارد البشرية والمادية المتاحة، والتركيز على جملة النقاط التي تدفع بها قدما، هذا ولا بد لها من تقدير المكانة الواضحة والهامة للاتصال في هذه المؤسسات، بمختلف أنواعه لأن بناء رؤى مستقبلية لعمل ونشاط هذه المؤسسات لا يكون بشكل اعتباطي، خاصة مع دخول تكنولوجيات الإعلام والاتصال هذا المعترك جالبة معها متغيرات جديدة، من شأنها أن تضع هذه المؤسسات أمام موقف لا تحسد عليه، مابين مطرقة مواكبة التكنولوجيا الجديدة وسندان المحافظة على تعاملاتها في نطاق المسؤولية البيئية والاجتماعية مع الأطراف ذات العلاقة معها، تحت مسمى ممارسة الاتصال المسؤول بشقيه، هذا النوع من الاتصال الذي من شأنه أن يدعم دور أصحاب المصالح في عملية التنمية، هي إذن مسؤولية مشتركة تقوم على صياغة واضحة ودقيقة لإستراتيجية اتصالية وفق متطلبات عصر تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة، وعليه فإن المطلوب: هو معرفة كيفية صياغة إستراتيجية اتصالية خاصة بالاتصال المسؤول في ظل ماجاءت به تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة. Summary : Most of the reports on sustainable development come from a number of environmental breakthroughs by economic institutions, which has been shown to need to change their negative image by formulating a communication strategy. clear that relies primarily on the public's victory of the organization, for its plans and objectives by following convincing methods, depending on the human and material resources available, and focus on the points that push it up, and it must appreciate the clear and important place of communication in these institutions, because building future visions for the work and activity of these institutions is not arbitrary, especially with the entry of information and communication technologies who bring new variables with them, that will put these institutions in front of an enviable position, between the hammer for keep abreast of new technology and commitment and maintain their relationships as part of environmental and societal responsibility with the parties involved with them, under the name of the practice of responsible communication, the type of communication that will support the role of the owners' interests in the development process, is therefore a common responsibility based on the formulation of a clear and precise communication strategy in accordance with the requirements of the era of modern information and communication technologies, it is therefore necessary know how to formulate a communication strategy for responsible communication in the light of modern information and communication technologies.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: التنمية، الاتصال المسؤول، الإستراتيجية الاتصالية، تكنولوجيا الإعلام والاتصال الحديثة. Key words: Development, Responsible communication, Communication strategy, Modern information technology.