الصراط
Volume 4, Numéro 2, Pages 312-325

التعايش السلمي بين الإسلام والغرب

الكاتب : عبد القادر بن عزوز .

الملخص

فالباحث ذكر معنى التعايش السلمي في اللغة وفي الاصطلاح، كما ذكر بواعث التعايش في الإسلام، وسبل التعايش السلمي بين المسلمين والغرب. وأما التعايش السلمي بين المجتمع المسلم والغرب فله منهج نظري يكمن في مدى صلاحية هذا المشروع وقدرته على إنجازه، ويكون بتحقيق معنى "أنا" و"الآخر"، وبتحقيق التغيير في التصور الفكري عن الآخر، وذلك باجتناب التمسك بالأفكار القديمة عن الآخر، وضرورة امتلاك البينات عن الآخر قبل الحكم، واجتناب التحيز العاطفي. وأما المنهج التطبيقي أو التشريعي لتحقيق التعايش السلمي بين المجتمع المسلم والغرب فيكون برعاية قاعدة تحديد محمول هذا التعايش هل هو على مصالح دينية أم دنيوية، وتقعيد التعايش السلمي وفق قاعدة تقديم الأهم فالأهم، والاعتماد على قاعدة أن تحصيل المصالح ودرأ المفاسد أولى من تعطيلها ..الخ The researcher mentioned the meaning of peaceful coexistence, and mentioned the motives of coexistence in Islam, and ways of peaceful coexistence between Muslims and the West. The latter has a theoretical approach based on the validity of this project and the ability to achieve it, andchanging the intellectual perception by avoiding adherence to stereotypes about the others ,and knowing them before judgment, and avoiding emotional bias. The practical or legislative approach to achieving peaceful coexistence between the Muslim community and the West is based on commitment to some ruleslike” giving priority to the most important”, which necessitates considering the attainment of interests and preventing evil ismore adequate then ignoring them.

الكلمات المفتاحية

التعايش السلمي؛الإسلام؛الغرب؛الفكر؛التشريع peaceful coexistence;Islam;the west;thought;legislation