مجلة الانسان والمجال
Volume 4, Numéro 2, Pages 255-277

اشكالية التغيير في فلسفة ابن خلدون الاجتماعية.

الكاتب : محمد بن سعيد .

الملخص

إن التغيير -كظاهرة اجتماعية- شديد الارتباط بالحياة السياسية، فهو من جهة أولى، يعد من بين اهم مسوغات قيام الدولة واستمرارها الفاعل، ومن جهة ثانية، يكون ظاهرة واضحة من اهم ظواهر سقوطها وانهيارها.وتاريخ المجتمعات الانسانية حافل بتجارب ومحاولات للتغيير، وان اختلفت الدوافع والأسباب. ويظل دائما الوعي بتفاعل أبعاد الزمان، الماضي والحاضر وحتى المستقبل، هو الأصل و القاعدة في كل تغيير ممكن، فتحليل الماضي يتيح المجال للولوج الى الحاضر وفهمه، ومن ثم تكون الاستفادة كبيرة من هذا الماضي حيث يهيء الارضية الصلبة للتغيير من خلال تقديم آليات وأساليب ناجعة، بل وقد يضع أمام الباحث أو المفكر أو المؤرخ "مفاتيح رئيسية" لفهم الحاضر. إن هذا التاويل هو عين ما قام به المفكر العربي الاسلامي الشهير عبد الرحمن بن خلدون(1332م-1406 م)، الذي غاص في أعماق المجتمع العربي الاسلامي وهو يشهد انقباضا وانحطاطا بارزين، فاكتشف أن في الماضي دروسا وعبر، وأن التغيير قدر محتوم، فالمجتمع الانساني لا يمكن أن يصير إلى الثبات والسكون، وهو سائر إلى التغيير لامحاله ، مثله في ذلك، مثل عمر الفرد الذي يمر بمراحل من الولادة إلى الوفاة ، ويخبرنا في "المقدمة" أن للدولة أعمار طبيعية كما للأشخاص. لذلك، فإن الاشكالية المركزية التي تتمحور حولها هذه المساهمة المتواضعة، تتجه إلى التساؤل: ما هي محددات "نظرية" بن خلدون في دراسته السوسيولوجية لحتمية التغيير؟. abstract: The change -as a social phenomenon- very closely linked to the political life, it is on the one side, and among the most important the justification for the establishment of the state and its effective continuation, on the other side, and it is an obvious phenomenon of the most important phenomena fall and collapse. The history of human societies full of experiences and attempts to change, despite the difference in motives and reasons of the past, present and even future, is the origin and basis of every possible change. Hence, the analysis of the past allows access to the present and its understanding, then it is a great benefit from this past, which prepares the ground for solid change by providing the mechanisms and methods of effective, indeed, the researcher or thinker and the historian may find "the principle keys" to understand the present. This interpretation is exactly what the famous Arab Islamic thinker Abdul Rahman Ibn Khaldun (1332-1406) has done, which goes deeply in Islamic Arab society that it is witnessing an obvious degeneration. Thus, he discovered that from the past we learn lessons and morals. The change is inevitable destiny, the human society cannot become stable and fixed it is inevitably going to change such as: the age of the individual who is going through stages from birth to death. He stated in his book «Introduction" that the state has a normal ages as for people. Therefore, the central dilemma of this article is centered on the issue: What are the determinants of "theory" Ibn Khaldun in his sociological study of the imperative change?

الكلمات المفتاحية

التغيير ؛ الدولة ؛ الاجتماع الانساني؛ المجتمع العربي الاسلامي؛ الخلدونية. The change; the state; the human society ; Islamic Arab society ; Khaldunisme.