الصراط
Volume 4, Numéro 2, Pages 312-325

قراءة أولية لنقد هنتنغتون في الفكر الألماني المعاصر من خلال الكاتب الألماني ميخائيل شتاينهاوزن

الكاتب : العيد جلولي .

الملخص

صدرت في العقد الأخير من القرن العشرين دراسات كثيرة حول علاقة الشرق بالغرب، ومستقبل العلاقات بين الحضارات، يبدأ ميخائيل مقالته في نقد هنتغتون بشيء من السخرية، ذلك أن هنتغتون يرى أن حضارات العالم تتباعد، في حين يرى شتاينهاوزن أن العولمة تقارب بينها، كما يرى أن تحديث الحضارات كي تكون عصرية لا يعني أنها ستغدوا غريبة الشكل والطابع، وينبغي ألا تصبح كذلك، وإن كان الواقع يظهر أن التقنية الرقمية والحاسوب، ومطاعم الوجبات الجاهزة، وأفلام الكرتون لميكي ماوس والكوكا والجينز تنطبق كلها بلغة واحدة ليس غير. كما أن العالم بلغ درجة من التعقيد، بحيث أن نظرية هتنغتون في بيان أحواله لا تصمد للنقد، ولا شك أن الأزمات العالمية تنشأ عن توزيع غير العادل للثروة. In the last decade of the twentieth century many studies have been published on the relationship between the East and the West, and the future of relations between civilizations. Michael begins his critique of Huntington with irony,because the latter sees that the world's civilizations are diverging, whileSteinhausen sees that globalization converges. He also believes that modernizing civilizations does not mean that they will be strange in shape and character, and should not be, although reality shows that computing system and technology, restaurants, cartoon films, coca and jeans all apply in one language. The world has become so complex that Huntington's theory does not stand up to criticism, and global crises are caused by the unequal distribution of wealth.

الكلمات المفتاحية

الفكر؛معاصر؛هنتنغتون؛نقد؛شتاينهاوزن thought;modern;Huntington;Critizims;Steinhausen