مجلة التنمية والاستشراف للبحوث والدراسات
Volume 3, Numéro 1, Pages 250-268

سياسة التيسير الكمي كآلية حديثة لتطبيق السياسة النقدية– دراسة تحليلية نظرية لآفاق تطبيق سياسة التيسير الكمي في الجزائر

الكاتب : محمد هاني . ميلود وعيل .

الملخص

عندما يدخل الإقتصاد مرحلة الإنكماش الإقتصادي، أو تعصف به أزمة مالية أو مصرفية يلجأ البنك المركزي إلى سياسة نقدية غير تقليدية للمؤسسات الإقتصادية والقطاع الإنتاجي تسمى سياسة التيسير الكمي، من خلال طبع كتلة نقدية ليس لها مقابلات، وبالتالي نكون أمام كتلة نقدية من فراغ من الناحية الإقتصادية والحقيقية، يتم طرحها في الإقتصاد في حالة الإنكماش الإقتصادي عن طريق عملية السوق المفتوحة التي تختلف إختلافا جذريا عن سياسة التيسير الكمي من حيث مقابلات الكتلة النقدية المستخدمة، وتستخدم هاته السياسة التي هي أداة غير تقليدية للسياسة النقدية، في الأزمات المالية من أجل الإنقاذ المالي والمصرفي المستعجل، بالإضافة إلى إعادة الدورة الإقتصادية إلى مرحلة الرواج الإقتصادي في حال دخل الإقتصاد مرحلة الإنكماش، ونادرا ما يتم اللجوء إليها لتمويل الموازنة العامة. في هذه الورقة عالجنا موضوع سياسة التيسير الكمي، من خلال تتبع إمكانية تطبيقها في الجزائر بالنظر إلى الظروف الإقتصادية السائدة ومقارنتها مع شروط سياسة التيسير الكمي، وآلية تطبيقها وغرضها، وقد توصلنا إلى نتيجة مفادها أن هاته السياسة لا يمكن تطبيقها في الجزائر، وهذا راجع لشروطها التي لا تتوفر الإقتصاد الجزائر، ناهيك عن الإختلال الهيكلي في الإقتصاد الجزائري، بالإضافة عدم مرونة الجهاز الانتاجي الجزائري When the economy enters the stage of economic contraction or is hit by a financial or banking crisis, the central bank uses a monetary policy that is unconventional for economic institutions and the productive sector, called quantitative easing policy, by printing an uncontested cash mass. In the case of economic contraction, the economy is exposed in the case of economic contraction by an open market process that is radically different from quantitative easing in terms of monetary cluster interviews. This policy, which is an unconventional tool for monetary policy, is used in crises Mechanism for the financial and banking rescue urgent, in addition to the re-economic cycle to the economic boom phase in the case of income economy contraction phase, and rarely used to finance the general budget. In this paper, we have addressed the issue of quantitative easing policy, following the possibility of applying it in Algeria in view of the prevailing economic conditions and comparing them with the terms of the quantitative easing policy, the mechanism of its application and its purpose. We reached the conclusion that this policy can not be applied in Algeria. Algeria's economy is not available, let alone the structural imbalance in the Algerian economy, in addition to the inflexibility of the Algerian production apparatus.

الكلمات المفتاحية

التيسير الكمي، النمو الإقتصادي، طبع النقود من الفراغ، الإجراءات الحديثة للسياسة النقدية quantitative easing, economic growth, money printing Against the cash mass, modern monetary policy measures