مجلة المقرى للدراسات اللغوية النظرية و التطبيقية
Volume 1, Numéro 3, Pages 67-81

تناسب المكونات والأغراض الشعرية في شعر أحمد مطر؛ مقاربة أسلوبية

الكاتب : عامر الجرّاح .

الملخص

الملخّص تدلّنا القراءة الفاحصة للشعر على تدخّل عناصر معينة في تكوينه؛ منها اللغويّ، ومنها غير اللغويّ. نرى أنّ تلك المكوّنات تتمثّل في:الفكر والخيال والعاطفة والإيقاع واللغة. ولاحظنا أنّ كلًّا من تلك المكوّنات يتناسب مع أغراض شعرية معيّنة، فحضور العاطفة، مثلًا، يكثر في النصوص الشعرية ذات الأغراض التي تكثر فيها الشكوى، كالغزل والرثاء، في حين أن الفكر، يُستثمر في الأشعار ذات الأغراض التي تستوجب إعمال العقل كالسخريّة... وهكذا.لقد رأينا أن نخصص هذا البحث للحديث عن التناسب بين الفكر (مكوّنًا) والسخريّة (غرضًا)، ولمّا رأينا أنّ السخريّة تحضر في شعر أحمد مطر أكثر من غيره بحيث تشكّل ظاهرة بارزة رأينا أن ندرسها عنده. Summary: The analytical reading of poetry leads us to the intervention of certain elements in its composition, including linguistic and non-linguistic elements. In my opinion, these components are represented in intellect, imagination, passion, rhythm and language. In addition, we have noticed that each of these components suits a specific poetic purpose. The presence of the passion, for example, increases in the poetic texts which have purposes that complaint is frequent, such as flirt and elegizing. On the other hand, intellect is invested in poetic types which require reasoning and, as an example; we refer here to the purpose of irony which we will devote this research to talk about. In other words, we will discuss the proportion between intellect as a component and the Irony as a purpose. Since the poetry of Ahmed Matar has more Irony than other poets, we decided to study it. Ke

الكلمات المفتاحية

التناسب، المكونات الشعرية، الأغراض الشعرية، شعر، أحمد مطر، الأسلوبية، الفكر، السخرية