مقاربات
Volume 5, Numéro 3, Pages 267-282

آليات توطين الثقافة المؤسساتية في تحقيق أهداف المؤسسة

الكاتب : غضاب يمينة .

الملخص

تشكل الثقافة المؤسساتية أساس الانتماء إلى المؤسسة، ناهيك على أنها تمثل آليات وخطوات تسهم في تجسيد وتحقيق أهداف المؤسسة، ومفهوم ثقافة المؤسسة عموما هو مفهوم سوسيولوجي يحيلنا إلى جملة من التراكمات، إذ تشمل سلوكيات العاملين وطرق تفكيرهم وقيمهم وعاداتهم وما اكتسبوه من التنشئة الاجتماعية التي تلقوها خارج المؤسسة والتنشئة التنظيمية التي تلقوها داخلها، لتشكل بذلك تنوع ثقافي يتوجب تسييره ليؤسس للغيرية والعمل معا. وطالما أن المؤسسة تملك نسقا ثقافيا يشمل فلسفتها ورسالتها وأهدافها وكل ما يحدد هويتها ويميزها عن غيرها من المؤسسات، وبالتالي هذا الكل المركب عند تكامله يشكل نسقا متكاملا يؤدى إلى حكامة وتسير للمؤسسة يساعدها على تحقيقها أهدافها، وعليه فإن ثقافة المؤسسة تكتسي أهمية بالغة مهما كان حجم المؤسسة أو نوع النشاط الذي تمارسه. ومن خلال ما سبق يسعى هذا المقال إلى تناول التأسيس لمفهوم ثقافة المؤسسة كمعطى جديد ثم الوقوف عند أهم الآليات التي تساهم في توطين الثقافة المؤسساتية وتحديد موقعها وأهميتها في تحقيق أهداف المؤسسة وزيادة حصتها السوقية وقدرتها التنافسية.

الكلمات المفتاحية

ثقافة المؤسسة; آليات توطين; الحصة السوقية; التنوع الثقافي; أهداف المؤسسة.