الحوار المتوسطي
Volume 10, Numéro 1, Pages 146-157

قرصنة السفينة الهولندية «أَنَّـا» بساحل الحسيمة سنة 1895م من خلال الأرشيف الهولندي

الكاتب : محمد العمراني . عبد الغني العمراني .

الملخص

ظل الساحل الغربي للمتوسط خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر يعجُّ بحركة الملاحة البحرية، ولم تكن السفن الأوروبية الـمُبحرة هناك تسلم من الهجمات القرصنية التي كانت تشنها القبائل الريفية المغربية؛ إذ تعرضت سفن تجارية كثيرة لغارات بحرية كانت تنتهي غالباً باحتجاز الريفيين لبعض الأوروبيين أو بقتلهم أحياناً. ويعتبر الهجوم الذي تعرضت له السفينة الهولندية الشهيرة «أنَّا» يوم 28 أبريل 1895م بساحل الحسيمة من قِبل جماعة مسلحة من أهالي قبيلة بقيوة الريفية من أبرز العمليات القرصنية التي نُفِّذت ضد السفن الأوروبية في الساحل المتوسطي خلال الفترة المذكورة، وخلفت ردود فعل قوية في الأوساط الهولندية كادت أن تعصف بمستقبل العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وهولندا لولا مسارعة المغرب إلى الإذعان لشروط الهولنديين بدفع تعويضات مالية ثقيلة لأسر الضحايا. سوف نسلط الضوء في هذه الدراسة على هذا الحدث القرصني وتداعياته على العلاقات الثنائية بين البلدين، معتمدين في ذلك على وثائق الأرشيف الوطني بلاهاي، وهي وثائق نفيسة دُوِّنتْ في حينها من قِبل الجانبيْن الهولندي والمغربي.

الكلمات المفتاحية

القرصنة ; الحسيمة ; السفينة أَنَّا ; هولندا ; المغرب