Revue Maghrébine Management des Organisations
Volume 2, Numéro 1, Pages 85-96

دور ادارة المعرفة في تنمية كفاءات الموارد البشرية

الكاتب : Eloufi Fatima Zohra . Bendi Abdeslam .

الملخص

إن الاتجاه نحو التأكيد على المعرفة وتبني مشروعات ومبادرات إدارة المعرفة يتوافق ويتعزز في ظل تغييرات أشمل وأعمق تتمثل في الانتقال من الاقتصاد القديم القائم على الأشياء إلى الاقتصاد الجديد القائم على المعرفة ، ومن المجتمع الذي قاعدة الثروة فيه هي الآلة الممثل الرسمي لرأس المال الصناعي " إلى المجتمع الذي قاعدة الثروة فيه ممثلة بالمعرفة . والمعرفة لا تأتي من فراغ فهي نتيجة تفاعل حيوي بين جميع مكونات المنظومة المعرفية ( الخبرات البشرية- الإمكانيات المادية، التكنولوجيا والبحث والتطوير ) .فهي تتولد في واقع حي معاش وتتشكل وتعيد إخراج ذاتها في منظومات جديدة ،وتأتي إدارة المعرفة كوسيلة تهدف إلى ضمان إدارة جيدة للمعرفة داخل المنظمات من أجل تحقيق الاندماج في الاقتصاد الحالي ، عن طريق إعادة تغذية تلك المنظمات بالمعارف الجديدة واستيعابها بواسطة التركيز على رأس المال البشري الخالق للقيمة والممثل في الكفاءات. انطلاقا من هذه النظرة الشمولية لإدارة المعرفة في عالم اليوم، أصبح من الضروري الاهتمام بها كأحد أبرز المفاهيم الإدارية الحديثة المساهمة في تنمية وتطوير الكفاءات وذات الأثر الفعال على نجاح الأعمال.

الكلمات المفتاحية

اقتصاد المعرفة-المعرفة-إدارة المعرفة-الكفاءات-تنمية الكفاءات .