دراسات وأبحاث
Volume 11, Numéro 1, Pages 24-38

كثافة اللغة الشعرية "مقاربة لبعض النصوص الشعرية المعاصرة".

الكاتب : حنان بومالي .

الملخص

شهد المشهد الشعري العربي في نهاية النصف الأول من القرن العشرين محاولة تجريبية في الكتابة الشعرية تمخض عنها بروز شكل شعري جديد عرف بالشعر الحر أو شعر التفعيلة، وقد كان لهذه المحاولة الأثر البالغ في تغيير مسار القصيدة العربية، وفتح الباب أمام ممارسة التجريب بجرأة أكبر على جميع مكونات القصيدة شكلا ومضمونا. ويكاد يكون من المسلم به بين نقاد الشعر اليوم أن اللغة هي موطن الهزة الشعرية التي تصدم وتباغت وتنعش وتجسد الفاعلية الشعرية وفتنتها، ورغم ما يكون في هذا القول من إعلاء لفعل اللغة الشعرية ووضعها بالنتيجة في المرتبة الأولى للفعل الشعري، إلا أنه إعلاء يجد رغم كل شيء مصداقيته في كل قصيدة ممتلئة وبارعة. ويبدو أن تجلي المسعى التجريبي في الجانب اللغوي بصورة ملحوظة قد حقق أعلى درجات الحرية في الكتابة الشعرية المعاصرة، لذلك آثرت هذه الدراسة أن تخوض غمار الكشف عن كثافة اللغة الشعرية وتجلي مستوياتها التي أفرزها هذا المسعى التطويري من قراءة بعض النصوص الشعرية العربية المعاصرة. كلمات مفتاحية:اللغة الشعرية، كثافة، الشعر المعاصر، التجريب، الكتابة.

الكلمات المفتاحية

اللغة الشعرية الشعر المعاصر كثافة التجريب الكتابة