مجلة علوم اللغة العربية وآدابها
Volume 11, Numéro 1, Pages 497-517

حجاجية المقتضى المعجمي في الخطب السياسية للإمام علي رضي الله عنه

الكاتب : كمال الزماني .

الملخص

الملخص: يرتبط المقتضى المعجمي، وفق التصور اللساني لديكرو وموشلار وأموسي وغيرهم، بالمكونات اللسانية المنغرسة في بنية اللغة، فهو ليس حدثا بلاغيا يتعلق بالمعطيات المقامية والسياقية، وإنما هو معطى لساني يستفاد مباشرة من اللفظ، وهو ما يجعله موضع اتفاق بين أطراف التخاطب، وذا مستوى حجاجي أعلى. ويحاول هذا المقال الكشف عن أثر هذا المستوى في الخطب السياسية للإمام علي رضي الله عنه، وبيان أن المقتضيات المعجمية للكلمات الأكثر تواترا في هذه الخطب، قد أسهمت في جعل المتلقين يقبلون مضمون القضايا المعروضة عليهم، ويسلمون به، وجعل الخطيب يبني، انطلاقا من هذا القبول، القضايا الجديدة التي يريد منهم الاقتناع بها. Abstract: According to linguistic perspective of Ducrot, Moeschler, Amossy and others, lexical presupposition is linked to the linguistic components that are rooted in the very structure of the language. Lexical presupposition is not a rhetorical event related to contextual data; it is a linguistic given that directly emanates from the word, however. This property gives lexical presupposition a higher argumentative level and facilitates agreement between the interlocutors. This article tries to reveal the impact of lexical presupposition in the political speeches of Imam Ali. It also tries to examine the impact of lexical presuppositions of the most common words in these speeches, and how they contribute to making the recipients accept the content of the presented ideas on the one hand and give the speaker a new opportunity to construct new theses in the direction of convincing his audience on the other hand.

الكلمات المفتاحية

المقتضى المعجمي ; الحجاج ; الخطب السياسية ; السياق ; المخاطب ; The lexical presupposition ; argumentation ; Political speeches ; the context ; the recipient