مجلة دراسات في الوظيفة العامة
Volume 2, Numéro 2, Pages 86-108

لجنة فتح الأظرفة وتقييم العروض ما بين ممارسة الرقابة والخضوع لها

الكاتب : عبد الناصر معمري . مصطفى مشكور . حنان بن سيعقوب .

الملخص

تعتبر الصفقات العمومية بؤرة للفساد و لذلك أحاطها المشرع بجملة من الآليات الرقابية للحد من الفساد الذي يعتريها في مختلف مراحلها فأقر لذلك رقابة داخلية و أخرى خارجية و قد تكون سابقة أو لاحقة ، آلية كانت أو تدخلية. تصنف لجنة فتح الأظرفة و تقييم العروض ضمن آليات الرقابة الداخلية الآلية و التي تمس مرحلة غاية في الأهمية تتمثل في اختيار المتعهد، و ذلك من خلال ممارستها لمهامها المقررة قانونا وفق ضمانات قد تحد من الفساد نسبيا. و في نفس السياق، يتدخل القضاء كآلية رقابة تدخلية في محاولة لكبح الفساد عبر كامل مراحل الصفقة بما فيها تلك الخروقات و الانحرافات التي تمس مبدأ المنافسة و المساواة في مرحلة اختيار المتعهد التي تشرف عليها لجنة فتح الأظرفة و تقييم العروض، فتكون أعمالها موضوعا لقاضي الاستعجال و انحرافاتها تحت طائلة الجزاء الجنائي.

الكلمات المفتاحية

الصفقات العمومية، الفساد، رقابة آلية داخلية، ضمانات، لجنة فتح الأظرفة وتقييم العروض، القضاء، آلية رقابية تدخلية