مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 6, Numéro 1, Pages 813-830

دور المفاوضة والاتفاقية الجماعية في ترقية علاقات العمل وأهميتها في قانون العمل الجزائري 11/90

الكاتب : رزيوق شريفة .

الملخص

أدى توسع المؤسسات وكبر حجمها وتقسيم العمل بجانب توفر التكنولوجيا التي ساهمت في ظهور تخصصات جديدة، إلى تشابك العلاقات بين العمال والإدارة ، نتيجة لتضارب المصالح بين طرفي علاقات العمل الجماعية، مما يؤدي إلى حدوث نزاعات غالبا ما تعود بالسلب على الطرفين، بالخصوص إذا تم حلها بطرق غير سلمية كالإضراب من جهة العمال والإغلاق من إدارة المؤسسة، وهذا في ظل التحولات الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية التي تشهدها مختلف المؤسسات في مختلف البلدان من بينها الجزائر التي تعرف منذ فترة من الزمن موجة من الإضرابات في العديد من القطاعات، لذلك كان لابد من تنظيم للعمل وترشيد علاقاته وتحديد واجبات وحقوق كل طرف في هذه العلاقة،هذا طبعا لا يتم إلا بإصدار وسن القوانين ولوائح تنظم هذه العلاقات منها قانون العمل الجزائري 11/ 90 هذا من الجانب القانوني، وإذا نظرنا من الجانب والسلمي نجد المفاوضة الجماعية تلعب دور مهم، حيث يؤدي نجاحها إلى استقرار علاقات العمل الجماعية،حيث وصفتها منظمة العمل الدولية كأفضل الطرق لتحسين شروط العمل وتسوية المنازعات. ونظرا لهذه الأهمية التي تتمتع بها المفاوضة الجماعية سنحاول من خلال دراستنا التعرف على أهمية هذه الآلية ومساهمتها في ترقية وتنظيم علاقات العمل الجماعية وكيفية تفعيلها كأداة حضارية مواكبة للتغيرات والتطورات الحاصلة.

الكلمات المفتاحية

المفاوضة؛ علاقات العمل؛ قانون العمل 11/90