مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 4, Numéro 1, Pages 276-289

اللغة ودورها في التنمية الاقتصادية

الكاتب : أمباركة عليوات . سعد مقص .

الملخص

تمثل لغة الفرد أداة تفكيره، وثمرته، ورمز كيانه وثقافته، ووسيلة بقائه واستمراره، وتواصله وتفاعله في مجتمع يشهد ثورة علمية وتكنولوجية اجتاحت جميع مجالات الحياة، مما يؤكد على العلاقة الوطيدة القائمة بين اللغة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، والتي توضح أن الدول الأكثر ممارسة للغتها في التكنولوجيا والعلوم الثقافية هي المجتمعات الأكثر تحضرا والأقوى اقتصادا والأطول استقرارا. وانطلاقا مما ذكر نحاول الوقوف عند دور اللغة في عمليات الاتصال الاستثماري والتواصل التجاري، والبحث في تمثلاته، وشواهده التاريخية، وفي تأثيراته على المعاملات الاقتصادية لإبراز دور اللغة في التنمية الاقتصادية. The language of an individual is an instrument of reflection, its fruit, the symbol of its entity and culture, its means of survival and continuity, its communication and interaction in a society that is witnessing a scientific and technological revolution that has swept across all spheres of life, underlining the close relationship between language and social and economic development, which makes it clear that States The most practiced language in technology and cultural sciences are the most urbanized, most economical and the longest stable societies. In doing so, we are trying to look at the role of language in the processes of investment communication and business communication, research into its implications, historical evidence, and its effects on economic transactions to highlight the role of language in economic development.

الكلمات المفتاحية

اللغة الأم.التنمية الاقتصادية