حوليات كلية الحقوق والعلوم السياسية
Volume 7, Numéro 3, Pages 295-349

الطبيعة القانونية للخِطبة وآثار العدول عنها دراسة مقارنة بين الفقه الإسلامي والقانون الوضعي

الكاتب : يعقوب بلبشير .

الملخص

إن كل عقد من العقود ذا شأن وخطر حتما تسبقه مقدّمات تكشف عن رغبة كل من العاقدين في إبرام هذا العقد، ولماّ كان عقد الزواج له هذه الصفة باعتباره عهد وميثاق، لأنّه عقد يستمر مدى الحياة لينتج آثاره التي وضع من أجلها. إذ الغرض من الزواج العشرة الدائمة بين الزوجين للتوالد والتعاون على شؤون الحياة وحاجات الإنسان، كان لابد لمن أراد التزاوج أن يكون كل منهما على بيّنة من أمر الآخر قبل الارتباط بعقد النّكاح حتى لا يكون النّدم بعد الاقتران.

الكلمات المفتاحية

للخِطبة، آثار العدول، الطبيعة القانونية،