Revue d'économie et de statistique appliquée
Volume 13, Numéro 2, Pages 244-253

أزمة الديون اليونانية جذورها ، انعكاساتها و حلول الإنقاذ

الكاتب : بلحسن صارة .

الملخص

شكلت الديون السيادية اليونانية أزمة مالية هيكلية هددت المنظومة الاقتصادية و المالية لمنطقة الأورو و لكن أيضا بتداعيات أوسع ّ،إلى درجة طرحت خروج اليونان من دائرة المنطقة الاقتصادية الموحدة تفاديا لارتدادات أكبر ،بعدما طرحت التي بدأت تجلياتها تتضح ما بين 2009 و2010، حينها طلبت الحكومة اليونانية من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي اعتماد خطة إنقاذ تتضمن منح قروض لمساعدة اليونان على تفادي هاجس الإفلاس و بلوغ حالة عدم القدرة عن الدفع، و في نفس الوقت ارتفعت نسب معدلات الفائدة على السندات اليونانية بفعل تنامي مخاوف المستثمرين من عدم قدرة اليونان على تسديد ديونها المتراكمة التي بلغت أكثر من 317 مليون أورو لاسيما مع ارتفاع معدل عجز الموازنة وتصاعد حجم الدين العام. و استفادت اليونان من ثلاثة برامج إنقاذ متتالية الأولى (ماي 2010 - جوان 2011) ثم (فيفري 2012) و (أوت 2015)، موازاة مع التزام الحكومة اليونانية بخطة التقشف الهادفة إلى خفض عجز الميزانية بمقدار ثمانية وعشرين ونصف مليار أورو بحلول عام 2015، من خلال الاقتطاع من المساعدات الاجتماعية، ومن رواتب الموظفين ومن قطاع الصحة.

الكلمات المفتاحية

لديون السيادية اليونانية أزمة مالية المنظومة الاقتصادية