مجلة الشامل للعلوم التربوية والاجتماعية
Volume 1, Numéro 2, Pages 164-179

القيادة التشاركية وعلاقتها بالثقة التنظيمية -دراسة ميدانية لدى عينة من عمال مؤسسة ميديتريان فلوت كلاس ، البليدة-

الكاتب : عبد الرزاق ايدير . أسماء بن مومن .

الملخص

هدف هذه الدراسة الى معرفة العلاقة الموجودة بين القيادة التّشاركية و الثّقة التنظيمية لدى عيّنة من عمال مؤسسة (MFG Cevital)بمفتاح –البليدة- ، ولتحقيق اهدافها تم الاعتماد على المنهج الوصفي وذلك بالرجوع الى الادبيات المتعلّقة بالبحث من كتب، مقالات، دراسات سابقة، لإعداد الجانب النظري من البحث من جهة، و لتحليل البيانات و متغيرات البحث احصائيا و الكشف عن طبيعة العلاقة القائمة بين متغيرات البحث من جهة اخرى، وتكون مجتمع البحث من (215) عاملا و عاملة من وحدات ادارة الموارد البشرية، الانتاج، و التحويل سحبت منه عيّنة بالصدفة قدّر عددها ب (60) عاملا و عاملة، وتم الاستعانة بالاستبانة لقياس متغيرات البحث وهذا بعد تكييف كل من مقياس يقيس القيادة التّشاركية واخر يقيس الثّقة التّنظيمية بالإضافة الى برنامج التحليل الاحصائي (SPSS) نسخة (20) كأداة للتّحليل الاحصائي. وقد توصلت الدراسة الى النتائج التالية: - وجود علاقة طردية موجبة دالة إحصائيا بين القيادة التّشاركية و الثّقة التّنظيمية لدى عمال مؤسسة "ميديتريان فلوت كلاس "ب-البليدة-. - توجد علاقة طردية موجبة دالة إحصائيا بين القيادة التشاركية و الثقة التنظيمية لدى عينة من عمال وحدة إدارة الموارد البشرية لمؤسسة "ميديتريان فلوت كلاس "ب-البليدة-. - توجد علاقة طردية موجبة دالة إحصائيا بين القيادة التشاركية و الثقة التنظيمية لدى عينة من عمال وحدة التحويل لمؤسسة "ميديتريان فلوت كلاس "ب-البليدة-. - توجد علاقة طردية موجبة دالة إحصائيا بين القيادة التشاركية و الثقة التنظيمية لدى عينة من عمال وحدة الانتاج لمؤسسة "ميديتريان فلوت كلاس "ب-البليدة-. وتمثّلت ابرز توصيات الدراسة فيما يلي: - التّأكيد على ضرورة تطبيق اسلوب القيادة التّشاركية بالمؤسسات وذلك من خلال تفعيل دور العمال و اشراكهم في صناعة و اتّخاذ القرار بهدف تعزيز مستوى الثّقة التّنظيمية لديهم بما يحقّق الرغبة في العمل الجماعي و ينمي الولاء التّنظيمي و يقلّل من معدل الدوران الوظيفي. - ضرورة اجراء دراسات مماثلة مستقبلا على قطاعات اخرى نظرا لأهمية الموضوع .

الكلمات المفتاحية

القيادة التشاركية، الثقة التنظيمية.