مجلة التغير الاجتماعي
Volume 2, Numéro 2, Pages 143-158

البيت الصامت وإفرازاته الإنحرافية الأنثوية..العلاقات العاطفية لدى الفتاة المراهقة نموذجا- دراسة ميدانية -

الكاتب : د.نورة قنيفة .

الملخص

تعكس ظاهرة العلاقات العاطفية لدى المراهقات باعتبارها شكلا من أشكال السلوك الإنحرافي عن القيم و قواعد الضبط الأسرية والاجتماعية خللا في الوظائف الأسرية لاسيما في علاقتها المباشرة بأهم وظيفة أسرية هي الاتصال الأسري من جهة، وبخصوصية مرحلة المراهقة وإفرازاتها المزاجية وبالتالي السلوكية التي قد تصل حد الانحراف العلائقي (الجنسي بالخصوص) من جهة أخرى، الأمر الذي يجعلنا نؤكد على قوة الدور التواصلي بين المراهقة وأفراد الأسرة، خصوصا وأن الكثير من الطابوهات التي تمّ كسرها " افتراضيا" جعلتنا ننظر إليها على أنها منتوج أفرزه البيت الصامت، البيت الذي يغيب فيه الاتصال الأسري أو بالأحرى يُغيّب نتيجة عمل الأم وتنازل أو استبعاد أو عدم التزام الأب بواجباته.. سنحاول من خلال هذه الورقة العلمية تقديم الظاهرة ميدانيا انطلاقا من عينة قصدية تعيش الظاهرة وتتفاعل معها مع محاولة رصد الخلل الوظيفي الأسري في بعده الاتصالي وإفرازاته النفس-اجتماعية.

الكلمات المفتاحية

انحراف المراهقات، البيت الصامت، العلاقات العاطفية، الانحراف، الطابوهات