مجلة الميدان للدراسات الرياضية و الإجتماعية و الإنسانية
Volume 1, Numéro 1, Pages 183-192

استعمال الوسائل التعليمية التكنولوجية في حصة التربية البدنية والرياضية بالمرحلة الثانوية

الكاتب : سليمان لاوسين . محمد قليل .

الملخص

كيف يتعلم الإنسان؟ وما هي أدواته في التعلم والمعرفة ؟، لو عدنا في هذا السؤال إلى القران الكريم لوجدنا القرآن عندما يتحدث عن الخلق الإنسان يعدد أدوات التعلم والمعرفة التي خلقها الله في الإنسان فلم يخلق الإنسان عبثا وإنما خلق لتحقيق غايات كبرى، فجعل الله في خلقه ما يمكنه من تحقيق هذه الطلبات، وذكر أدوات التعلم والمعرفة في مجرى الحديث عن خلق الإنسان في القرآن هو تأكيد لأهم ما في الإنسان للسعي وراء ما خلق من أجله ، ومن هنا كان دينه دين العلم والمعرفة. من هذا نتوصل إلى أن نجاح العملية التعليمية يتوقف على إشراك أكبر عدد ممكن من أدوات التعلم والمعرفة في تلك العملية، فالعملية التي تشترك فيها حواس الإنسان وعقله وقلبه وروحه تكون بلا شك أكثر فاعلية في المتعلم وفي تنمية ملكته. في المعرفة من العملية التي لا يشترك فيها سوى العقل مثلا، أما إشراك جميع أدوات المعرفة في عملية التعلم فلقد أدركت ضرورته في التربية الحديثة، خلال ترجمة التجارب والبحوث إلى أساليب ووسائل في التعليم وإلى برامج في تدريب المعلم، ويجمع العلماء على أن العلم لكي يستجيب إليه المتعلم كليا ويتأثر به يجب أن تشترك فيه أدوات التعلم والمعرفة في الإنسان، ليس بالتلقين فقط الذي يشرك ناحية واحدة من عقله فقط، لهذا كان لزاما على مادة التربية البدنية والرياضية التي أصبحت وحدة تعليمية قائمة بحد ذاتها السير في نفس النسق وإشراك كل ما هو تكنولوجي وحديث.

الكلمات المفتاحية

استعمال الوسائل التعليمية التكنولوجية في حصة التربية البدنية والرياضية بالمرحلة الثانوية