المربي
Volume 21, Numéro 21, Pages 39-64

العنف الأسري وعلاقته بالاتجاه نحو التطرف لدى الشباب الجامعي.

الكاتب : تونسية يونسي .

الملخص

للتنشئة الاجتماعية والتربوية دور مهم في تشكيل نمط الشخصية الإنسانية ومرهونة إلى حد كبير بطبيعة ومستوى أسلوب التنشئة الاجتماعية من حيث هو القالب الثقافي الذي يهب الإنسان خصائص إنسانيته، فالتطرف هو انعكاس لدرجة العنف والتسلط في أساليب التنشئة الاجتماعية السائدة في مجتمع ما، وفي ما يلي مناقشة لقضية العنف الأسري في ضوء الواقع الذي يشهده المجتمع العربي بوجه عام، والمجتمع الجزائري بوجه خاص، فكثيرا ما تكون السلوكات المضطربة لدى الأبناء سببها الأسرة التي فقدت الكثير من وظائفها وأصبح الاهتمام بأبنائها من الوظائف الثانوية، ما انعكس سلبا على الأفراد والمجتمع وأدى إلى ظهور ظاهرة التطرف خاصة لدى الشباب. ونظرا لأهمية هذا الموضوع هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على علاقة العنف الأسري الموجه نحو الشاب واتجاههم نحو التطرف، تحاول هذه الدراسة الإجابة على التساؤلات التالية: - هل توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين العنف الأسري واتجاه الشاب الجامعي نحو التطرف؟ - هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0,05) في العنف الأسرى كما يدركها المراهق تبعا لمتغير الجنس؟ ولتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي الارتباطي المقارن، كما تم إعداد مقياس العنف الأسرى وتم تكييف مقياس"حسن أماني"(2009) للاتجاه نحو التطرف، والذي تم تطبيقهم على عينة الدراسة المتكونة من 160 شابا جامعي والملتحقين بكلية العلوم الاجتماعية بجامعة مولود معمري بولاية تيزي وزو.

الكلمات المفتاحية

العنف الأسرى، الاتجاه نحو التطرف، الشباب.