مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 8, Numéro 1, Pages 82-108

التعالق بين المفردة القرآنية والمفاهيم الجيولوجية الحديثة الصدع والوتد نموذجا

الكاتب : فتيحة مولاي . محمد العيد رتيمة .

الملخص

من أبرز سمات النص القرآني انتقاؤه الصارم جدا للمفردات، صرامةٌ تجعل هذه الأخيرة وحدات لغوية لا يمكن أن تتخلى عن موضعها لأخرى، وإن كانت تبدو مرادفةً لها، إنّ بناءَ النص على هذا النوع من الإحكام المطلق ولّد تعالقا بين لغته وموضعها ومدلولها وإن كان مفهوما اصطلاحيا علميا. تحاول هذه الورقة البحثية أن تُسلِّط الضوء على هذه الظاهرة – ونقصد التعالق- والعوامل التي تُسهم في إحداثها، والتي تؤهّل المفردة القرآنية لتكون مصطلحا علميا جاهز الاصطلاحية، وليكون هذا النص مكنزا اصطلاحيا يجب استثماره- ما أمكن- بصفته واحدا من حلول الأزمة الاصطلاحية العربية. وقد قدّمنا دراسة معجمية اصطلاحية لنموذجين فقط وهما الصدع والوتد أو(الجذر) كما يُسمى في الجيولوجيا، ليَظهر جليّا مدى تعالق المفردتين بآخر المفاهيم الجيولوجية. Abstract One of the most prominent features of the Quranic text is its very strict selection of vocabularies, this Strictness makes Quranic vocabularies a language units that can not give up its position to another, Although it seems synonymous with it. The construction of the text on this kind of absolute firmness generates a correlation between its language, position, context and its signification even if it was Scientific concept. So this paper tries to shed light on this phenomenon - we mean the correlation - And its factors that contribute to produce it. This phenomenon qualifies the Quranic vocabulary to be a scientific term and the Quranic text to a thesaurus of it, this text must be invested as one of the solutions of the Arab term crisis. We have provided a lexical and terminology study of only two examples: the fault and wedge or (root) as called in geology, to show clearly the correlation between the two vocabularies and the latest modern geological concepts.

الكلمات المفتاحية

قرآن ; مصطلح ; تعالق ; مفردة ; Geology ; Term ; Vocabulary ; Correlation ; Concept