الخطاب
Volume 14, Numéro 1, Pages 203-218

خطاب الهامش: فرانز فانون نموذجا

الكاتب : علوشن جميلة .

الملخص

تحتاج كلّ هويّة إلى خلق خطابها الخاص لتحقّق تميّزها عن باقي الهويّات لذا تعمل على غرف كلّ رمز إيجابي وطرح السّلبي كي تجعل من نفسها المركز، يمكن أن تساهم عوامل عديدة في وضع هُوية إمّا في المركز أو على الهامش، ما فعلته الأوضاع الإقتصادية، والسّياسية، والإجتماعيّة عند الغرب لينتج عن ذلك " أنا مركزية" يمثّله الغرب، و" أنا هامشية" التي تمثّلها دول العالم الثالث، كما يحدث أن تكون العوامل عرقية قائمة على لون البشرة التي ركّز عليها خطاب السّود ما فعله " فرانز فانون" بسبب إعجابه بممثّل الحركة الزنجية " سيزر" لكن سرعان ما يغيّر وجهة خطابه بدافع الإنسانية مركّزا على مفاهيم الحبّ، والمساواة، والحريّة التي غدت إيديولوجية العصر، لكن سيتبيّن لنا في الأخير تغيّر الخطاب من جديد خصوصا بعد احتكاكه بالثورة الجزائريّة كي نكتشف الدّافع المتخفّي وراء هذا التّحوّل. Each identity needs to create its own discourse to verify its distinctiveness from the rest of the identities. Therefore, it works on the rooms of each positive symbol and subtracting the negative in order to make itself centered. Many factors can contribute to establishing an identity either in the center or on the margin. What economic, political and social conditions have done. In the West to produce "a center represented by the West," and a margin represented by Third World countries. The black-colored ethnic factors that Franz Fannon focused on are due to his admiration for the César, but he quickly changes the point of his speech on the basis of humanity, focusing on the concepts of love, equality and freedom that have become the ideology of the times. In the end, the discourse will change again, especially after the friction with the Algerian revolution to discover the hidden motive behind this transformation.

الكلمات المفتاحية

مركز هامش عنصرية إنسانية