مجلة المنتدى للدراسات والابحاث الاقتصادية
Volume 2, Numéro 2, Pages 80-96

التدقيق الخارجي كآلية خارجية لحوكمة الشركات في دعم جودة مخرجات المحاسبة للمؤسسات الاقتصادية الجزائرية- دراسة نظرية تحليلية-

الكاتب : سليمة بن زعمة . ريمة بصري . يزيد تقرارت .

الملخص

تكمن أهداف هذه الدراسة في إلقاء على أهمية التدقيق الخارجي كآلية خارجية لحوكمة الشركات في تعزيز جودة القوائم المالية للمؤسسات الجزائرية، خاصة في ظل تطبيق النظام المحاسبي المالي المستوحى من معايير المحاسبة الدولية، والمطبق في بداية سنة 2010، حيث قامت وزارة المالية بإصدار القانون11- 07 المتعلق بتطبيق نظام المحاسبة المالية، إذ يتم إعداد قوائم مالية تتلاءم مع مقتضيات معايير المحاسبة الدولية لاسيما المعيار المحاسبي الدولي الأول والمعيار المحاسبي الدولي السابع، كما تم اعتماد المنهج التحليل الوصفي في الدراسة من أجل الإجابة بقدر الإمكان على اشكالية الدراسة والأسئلة الفرعية للدراسة، ومن أهم النتائج المتوصل إليها في هذه الدراسة أن حوكمة الشركات موضوع حديث نسبيا ومتجدد على الساحة الأكاديمية والمهنية ظهر نتيجة الأزمات الاقتصادية والمالية المتعاقبة وكان الاهتمام أكثر بالموضوع مع ظهر أزمة أسيا سنة 1997، إذ أصبحت لحوكمة الشركات آليات محاسبية لتفعيلها مما يجعل مخرجات النظام المحاسبي ذات خصائص نوعية تكسب ثقة ذوي المصلحة وهذا انطلاقا من مخرجات مهمة التدقيق الخارجي، ومن التوصيات التي خرجنا بها في هذه الدراسة أن على الهيئات المحاسبية التابعة لوزارة المالية بذل جهود أكثر لتعديل ميثاق حوكمة المؤسسات لتوافق مع ما جاء بها في الكثير من المنظمات الدولية التي تصهر على ترقية قوانين حوكمة الشركات والبنوك والمؤسسات المماثلة مع الزام كل المؤسسات على تطبيق ميثاق الحوكمة وتخصيص جانب هام في تقارير المراجع الخارجي لتقييم اهتمام المؤسسة بمبادئ الحوكمة.

الكلمات المفتاحية

التدقيق الخارجي، حوكمة الشركات، القوائم المالية، النظام المحاسبي المالي، جودة القوائم المالية.