الناصرية
Volume 4, Numéro 1, Pages 517-524

الصناعة الصيدلية بالدولة الزيانية من خلال مؤلفات إبراهيم بن أحمد الثغري التلمساني القرن الثامن الهجري/القرن الرابع عشر الميلادي

الكاتب : سعدي شخوم .

الملخص

تعدّ الدراسات التاريخية في جانبها الثقافي من الأبواب التي لم تنل حظا مثل تلك الخاصة بالجوانب السياسية والاقتصادية في الفترة الوسطى، ويزيد هذا الأمر وضوحا في الأبحاث الخاصة بالعلوم الطبيعية والعلوم العقلية التي كان بعض الفقهاء في هذه الفترة يسمونها بالعوم الكونية في مقابلتها للعلوم الشرعية أو الدينية، ولذا لوحظ –مؤخرا – توجه لبعض الدارسين والباحثين نحو هذا الباب خاصة في الحديث عن المغرب والأندلس، في مختلف فتراته، إلا أنّ الواقف والمتابع لهذه الدراسات يجدها تزداد قلة بالنسبة للدول التي أعقبت انهيار الدولة الموحدية ، ولعل الدولة الزيانية أبرز مثال يتضح فيه هذا المعنى، بل إن المصادر ذاتها لا تكاد تشفي غليل الباحث في مثل هذه الجوانب، وإذا حاولنا معرفة أسباب هذه الحالة نجدها – إضافة إلى اضطراب أحوال هذه الدولة رغم طول عمرها- يعود كذلك إلى غياب محاولات جادة تسعى لتغطية هذا الميدان، الذي يعد القرن الثامن الهجري العصر الذهبي له، حيث برز العديد من العلماء الذين ألفوا في مثل هذه العلوم، التي يعد الطب والصيدلة من أبرز جوانبها المتعلقة بجوانب ثلاثة مهمة وهي جلب المعاش الخاص بعامة النّاس وسلاطينهم، والجانب العلمي الذي يبرز من خلاله النشاط العلمي في علوم الطبيعة، وجانب الصناعة والحرف الذي يظهر مدى قوة الدولة الاقتصادية باعتبار ترابط الطب والصيدلة بالاهتمام بالنبات وحتى الحيوان والمعادن.

الكلمات المفتاحية

الصناعة؛ الصيدلة؛ الدولة الزيانية؛ الثغري؛ التلمساني