الوقاية والأرغنوميا
Volume 4, Numéro 1, Pages 90-108

6. مدى نجاعة المنظومتين الدينية والقانونية في الحد من ظاهرة العنف ضد الزوجة

الكاتب : سامية بن قوية .

الملخص

إنّ دراسة موضوع العنف ضد الزوجة يعد من المواضيع التي تتسم بقدر كبير من الحساسية، حيث أنّ المجتمع رسخ في نفسية المرأة شعورها بأنّها مخلوق ضعيف، فتربت على القهر، ومورس عليها كل أنواع العنف (المادي والمعنوي)، فالمرأة بصفة عامة والزوجة بصفة خاصة التي طالها هذا النوع من العنف من خلال اتنزاع قيم تقدير الذات من مكونات شخصيتها تجعلها تشعر بالقهر بالإحباط واللاّسكينة، ووفقا لتنميط دور كل من الرجال والنساء كانت المرأة هي المعنية بتربية الأبناء، فيكون التأثير الأول والمباشر لهذا العنف هم الأبناء.لذا حرصت المنظومة الدينية بالدرجة الأولى على حماية الزوجة من أي عنف قد يفضي إلى الإضرار بها أو بالمجتمع من خلال النصوص القرآنية والسنة النبوية الشريفة التي شددت على ضرورة احترام المرأة والزوجة ووقايتها من أي عنف، يضاف إليها النصوص القانونية التي حاولت أن تحد من ظـاهرة العنف ضد المرأة إلاّ أنها قانون العقوبات الجـزائري لم يستطع لحد الساعة أن يقلل من هذه الظاهرة.

الكلمات المفتاحية

العنف ضد الزوجة ، المنظومة الدينية ، النصوص القانونية ، حماية الزوجة