مجلة الحقوق والعلوم السياسية
Volume 6, Numéro 1, Pages 11-29

التسامح ركيزة استراتيجية لتشكيل السلام بين الأديان Tolerance Is A Strategic Pillar Of Interfaith Peacemaking

الكاتب : الجنابي حازم حمد موسى .

الملخص

الملخص إن البحث عنواناً وعبر المفاهيم المتضمنة، يركز على الاجابة عن سؤال الرئيسي هو: هل يمكن أن يحقق" التسامح " طفرة في حوار الأديان وبناء السلام في العالم الديني المتأزم من خلال تحويل مسارات الازمات والنزاعات والصراعات وسمحنَتها دينياً؟ فاثار جدلية العلاقة بين التسامح والحوار من جهة والازدراء والتعصب من جهة أخرى، اذ يتضح انه يتأطر داخل جزئية التسامح وتحديداً ضمن مفهوم الحوار، كما يسلط الضوء على نهج التعصب والازدراء. ويقصد بـسمحنّة وعدلنّة الخطاب الديني اضفاء طابع التسامح واعتدال الخطاب الديني، الشيء الذي يضعنا أمام مجموعة من الإشكالات قبيل تكمن بجدلية التسامح /التعصب وهي: كيفية اشاعة لغة التسامح في ظل شيوع ظاهرة التعصب والازدراء الديني؟ والى أي حد يمكن عدّ عدلنّة وسمحنّة الخطاب الديني لاشاعة السلام نهج واجب التطبيق. ولمقاربة الإشكال الذي يطوي عليه السؤال المطروح التسامح/ الازدراء والحوار / الصدام يقتضي الأمر الحسم فمن الأكثر شيوعاً ومن هو شرعي مقنن ومن هو عرفي مع ايضاح وابانة المفاهيم المؤسسة لنوعية العلاقة بين الاديان وهل يصرح بهما أو يضمر أحدهما؟ أن الطابع الاستفهامي لهذه الجدلية التسامح /الازدراء يقتضي إجابتان محتملتان: الأولى: إن التسامح والازدراء مفهومان متلازمان ووجودهما حالة طبيعية، طردية والثانية: ان ظهور التسامح يضمر الازدراء وظهور الازدراء يضمر التسامح، فالعلاقة بينهما عكسية، لكن المفارقة الادائية هي ان التسامح يؤدي إلى بناء السلام، والازدراء يؤدي إلى بناء النزاع الديني؛ وهذا يقتضي علينا التحليل بالاستناد على الفرضية التي مفادها:" كلما ازدادت التعاليم الدينية والقيم الاخلاقية تسامحاً؛ ازدادت المقدسات والرموز الدينية احتراماً؛ فازداد التعصب والازدراء الديني انحساراً؛ فكان الحوار بين الأديان أساساً؛ فهيمن السلام وكان أكثر شيوعاً" ويمكن التركز على أطروحة التسامح التي نجد لها قبول اكثر لدى دعاة السلام الثيوقراطي؛ كونها مشرعنّة ومقننة، وحلاً للإشكالية واثباتاً للفرضية، وتحقيقاً لمتطلبات البحث، استخدمنا المنهج الجدلي المفتوح، الذي يركز على جدلية التسامح والتعصب وتحليل تلك الجدلية التي يثيرها موضوع البحث، والتطرق الى دورها في تحقيق حوار الأديان من خلال "سمحنَة الخطاب الديني"، و"عدلنّة الأداء" للمؤسسات الدينية للحد من انتهاكات حقوق الانسان واشاعة السلام. Abstract The research is an address and the concepts involved. It focuses on answering the main question: Can tolerance bring about a breakthrough in interfaith dialogue and peace-building in the religious world that is aggravated by the transformation of crises, conflicts and conflicts and religious intolerance? The debate between tolerance and dialogue, on the one hand, and contempt and intolerance on the other, has become controversial. It is clear that it is framed within the framework of tolerance, specifically within the concept of dialogue. It also highlights the approach of intolerance and contempt. The moderation and moderation of religious discourse is meant to promote tolerance and moderation of religious discourse, which puts us in front of a range of dilemmas that lie ahead of the dialectic of tolerance / intolerance: how to spread the language of tolerance in light of the prevalence of intolerance and religious disrespect? To what extent can the moderation and permissibility of religious discourse to promote peace be considered an applicable approach? To approach the problem that surrounds the question posed tolerance / disdain / dialogue / clash, it is necessary to decide who is the most common and who is legitimately codified and who is customary with clarifying and obfuscating the established concepts of the quality of the relationship between religions and whether they are authorized or implicated one? The tolerant nature of this dialectic of tolerance / disdain requires two possible answers: First: Tolerance and contempt are two complementary concepts and their existence is a normal, positive and second: the emergence of tolerance is contemptuous and the contempt is tolerant. Their relationship is counterproductive, but the paradox is that tolerance leads to peace-building, and disrespect leads to the construction of religious conflict. The more religious and moral values are tolerated, the more sanctified and the religious symbols become; the greater the religious intolerance and disdain; the more interreligious dialogue was; the more peaceful the peace is, the more it is possible to focus on the thesis of tolerance we find More acceptance of the theocratic peace advocates; being legitimized and codified, in order to solve the problem, we used the descriptive-analytical approach, which focuses on describing and analyzing the experiences raised by the research topic, addressing its role in achieving interfaith dialogue through "the transmission of religious discourse" and” Violations of human rights and peace.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية (التسامح، الاستراتيجية، التعصب، ازدراء الأديان، النزاع، السلام،الامننة، السمحنّة ،العدلنّة). Keywords: (Tolerance, Strategy, Intolerance, Contempt of Religions, Conflict, Peace, Securitization, Tolerance, justice).