مجلة الحقيقة
Volume 2, Numéro 2, Pages 148-181

التنمية المستديمة ومشكلة التسلح

الكاتب : لعلى بوكميش .

الملخص

إذا كان السلم شرط ضروري لتحقيق التنمية المستديمة فان الحرب تعتبر حجرة عثرة أمام تحقيق ذلك، وعليه فانه لا يمكن الحديث عن التنمية المستديمة في جو تسوده الحرب سواء كان ذلك على المستوى المحلى أو الدولي، فالحرب تعمل على تدمير الحياة وانهيار الاقتصاد، كما أنها تلوث البيئة وتستهلك الجزء الأكبر من المواد التي كان من الواجب أن تستغل في مجال محاربة الفقر وتحقيق التنمية المستديمة. والى جانب الحرب هناك التسلح، هذه المشكلة التي تهدد بين الحين والآخر السلم سواء على المستوى المحلى أو العالمي، وقد تفطنت الدول إلى خطورة التسلح لذلك سعت للحد منه عن طريق إبرام العديد من المعاهدات والاتفاقيات. لقد اصبح التسلح مصدر تهديد حقيقي للبيئة ولصحة الإنسان سواء من حيث القيام بالتجارب والتدريبات العسكرية، أو من حيث استخدام هذه الأسلحة في الحرب، أو من حيث الحد من هذه الأسلحة والتخلص منها خاصة النووية منها والكيماوية. من خلال ما سبق تأتي هذه المداخلة لتوضيح الدور الذي يلعبه التسلح في تقويض عملية التنمية المستديمة والكشف عن علاقة التأثير والتأثر الموجودة بينهما.ولإنجاز هذه الدراسة تم تقسيمها إلى خمسة مطالب ، يتناول المطلب الأول مفهوم التنمية بشكل عام والتنمية المستديمة بشكل خاص، ويتناول المطلب الثاني مختلف المداخل الفكرية حول التنمية المستديمة، بينما يتناول المطلب الثالث الواقع العالمي اليوم والحاجة إلى التنمية المستديمة، أما المطلب الرابع فيتناول التسلح وانعكاساته المتنوعة وبشكل خاص على البيئة، أما المطلب الخامس والأخير فيدور حول التسلح وتأثيره على التنمية المستديمة.

الكلمات المفتاحية

التنمية المستديمة، مشكلة التسلح، المداخل الفكرية، الواقع العالمي