مجلة الحقيقة
Volume 2, Numéro 2, Pages 32-45

سياسة هيمنة الشمال على الجنوب بالتحكم في ثلاثية الأمن – الاستقرار – التنمية وواقع العالم العربي

الكاتب : سليمة بوخيط .

الملخص

. إن حقيقة الصراع حتى وإن أنكرها المحافظون من المفكرين ، فإنها و جدت ولا تزال تطبع جانبا من علاقات بني البشر ببعضهم البعض وذلك منذ وجد الإنسان على سطح المعمورة ، وأول حالة صراع عرفها تاريخ البشرية كانت بين ابني آدم لتستمر إلى يومنا هذا ، لكنها تأخذ أشكالا وطرقا مختلفة من مرحلة زمنية لأخرى حسب الأطراف المشاركة فيها من ناحية و حسب ظروف حدوثها من ناحية أخرى. إذ أن الصراع و النزاع العالمي الحديث أصبح يسير وفقا لميكانيزمات مخطط لها على مستويات عليا ومادام التحكم في سيره يخدم مصالح و يناقض أخرى ، فإن إدارته أصبحت فنّا عالميا تجيده القوى العظمى التي تعي و تدرك جيدا أهمية التحكم فيه. والصراع مفهوم متعدد الإستعمالات والإستخدامات ، فهو لا يقتصر على النزاعات العسكرية بل يشمل النزاعات والتناقضات السياسية والإقتصادية والثقافية والتي تخضع بدورها لتوجيه إيديولوجي بالدرجة الأولى ، هذا التوجيه يستحيل بأي حال من الأحوال إغفاله ، وخدمة للمصالح الأيديولوجية تستخدم كل الوسائل ، إقتصادية ، سياسية وحتى أمنية ، وهذا ما يظهر بوضوح أكثر في ذلك الصراع بين العالم الغربي ككل والعالم العربي الإسلامي والذي يضرب بجذوره إلى أكثر من 14 قرن من الزمن وهذا ما سنحاول إبرازه مختصرا في النقاط التي سنعرضها متسلسلة تباعا.

الكلمات المفتاحية

هيمنة الشمال، ثلاثية الأمن – الاستقرار – التنمي، واقع العالم العربي