افاق للعلوم
Volume 4, Numéro 1, Pages 84-93

التداخل النّصي في رواية "غدا يوم جديد " لــ عبد الحميد بن هدوقة آليات الاستدعاء وجماليات الحضور

الكاتب : بن خروف سماح .

الملخص

ملخصّ: لا يكاد يخلو أي عمل أدبي روائي بخاصة من آلية تداخل النّصوص التي تزيده سعة وثراء سواء من الناحية الفكرية أو الفنية، فالرواية نص سردي مطوّل يعكس تجارب الحياة ومفارقاتها المتباينة، ونظرا للتفاعل الحاصل في الواقع والتداخل البارز في شتى الميادين فإن الرواية تسعى حثيثا إلى ضمان سيرورتها، وتداولها من قبل مجتمع القراءة بفضل المرجعيات المختلفة التي تعتمدها فتستمدها من التراث الأدبي وغير الأدبي وتستقطب القارئ المتمسك بموروثه لأنه سيلفي في نسيجها توجهاته وأهوائه، بل ونظرته للحياة مثلما يرسمها بمعايير أصيلة، أما إذا اتكأت الأعمال الحديثة والمعاصرة فسيجد القارئ كذلك ضالته لأنه ابن عصره يتأثر بمجريات راهنه ويؤثر فيه فيدور التداخل النصيّ في دائرة المتلقي ويستنطق ثقافته في كثير من الأحيان. any literary work does not luck , particularly, in the mechanism of overlapping texts which increases the capacity of the richness of both in terms of intellectual property or technical one. the novel is a lengthy narrative scenario reflects different ا life's experiences, In view of the interaction that has taken place in reality and the prominent overlap in various fields, the novel strive to ensure its progress , and circulation by the reading community , circulation by the community thanks to the various references adopted by the literary and non-literary heritage that attracts the reader who sticks to it because he will contributes in it through his desires and views, Speaking about modern works, the reader will find it also interesting because he is the son of his era, influenced by current situations and affects the overlap script in the recipient circle who usually questioned its culture .

الكلمات المفتاحية

التداخل النّصي؛ السّرد؛ الرواية؛ الاقتباس؛ الشّعر؛ الأغنية الشعبية.