دراسات إنسانية واجتماعية
Volume 8, Numéro 1, Pages 625-636

Formation Et Employabilité En Algérie : Le Cas Des Diplômés Universitaires

Auteurs : بوجلال عدة عبد المالك .

Résumé

تهدف هذه المساهمة الى تقديم قراءة نقدية للعلاقة بين التكوين الجامعي والجاهزية للعمل حيث يظهر بان الدولة الجزائرية قامت بمهمتها في هذا المجال منذ استرجاع سيادتها حتى اليوم. إن العلاقة الجدلية و "الحميمية" بين لزومية التكوين والجاهزية للعمل عرفت نجاحا في فترة 1962/1970 وساعدها على ذلك العمالة الكاملة. أعلنت المرحة الثانية التي تمتد من 1970 إلى سنة 1990 عن وافد جديد متمثلا في المؤسسة الاقتصادية كشريك هام في إشكالية التكوين. الغاية والمهمة هما الإلحاح على تكوين المطابق لحاجيتها حتى تضمن الفعالية والجاهزية المباشرة واختزال مرحلة التدريب التي تأخذ وقتا طويلا بغية التأقلم مع المنصب. بهذا التصور الجديد يشعر العامل بالراحة ويطمئن على مسيره المهني، لكن الوضع يتعرض لبعض العقبات التي تؤدي إلى خلخلة الاستدامة واستقرارية العامل. تليه بعدها المرحلة الثالثة أين يلاحظ انهيار الإنتاج والإنتاجية رغم دعم المؤسسات حتى بات من غير الممكن المحافظة على مناصب الشغل. ردا على هذه الوضعية جاء نظام تكوين جديد الموسوم ل م د، والملاحظ هو أن هذا النظام الجديد لم يأتي بثماره المرجوة. لهذا ما يبقى للعامل إلا أن يشمر على ساعديه ويتكفل بنفسه لإثبات جاهزيته الدائمة للعمل. هذا ما نحاول إبرازه في هذا المقال.

Mots clés

الكلمات المفتاحيى. الثكوين, ألجاهزية, الجامعة, المؤهلات, الدولة.