دراسات إنسانية واجتماعية
Volume 8, Numéro 1, Pages 125-135

سؤال بدء الفلسفة لدى غادامير.

الكاتب : العربي ميلود .

الملخص

سؤال ما الفلسفة يظل استفهاما متجددا في كل مرحلة من مراحل التفكير الفلسفي، ولعله اهتماما مبرر بل قد نصفه بالجوهرية داخلها، خاصة بعد حدوث تحولين بالنسبة لها: الأول تجريدها من الميتافيزيقا قلبها النابض، وثانيا: نهاية العقل الفلسفي لصالح العقل التقني، ولربما هو تحول بدأت إرهاصاته مع اللحظة الأنوارية. إضافة إلى الهجرة الجماعية لمفاهيم فلسفية مفصلية لتنخرط ضمن أطر علوم تقنية محضة كعلم السبرنيطيقا. وأمام هذا الوضع المتأزم للفلسفة المعاصرة يعود سؤال بدء الفلسفة إلى الظهور مجددا مع فيلسوف ألمانيا جورج هانز غادامير. وقد يكون البحث في مفهوم الفلسفة وأصلها لدى هذا الفيلسوف صاحب النزعة التأويلية مغامرة فكرية يتداخل فيها المعرفي واللغوي والإجتماعي، لكن إيماننا بأن الإنتاج والإبداع المفاهيمي في الفلسفة الذي شيّده جيل دولوز يدفعنا إلى الإرتحال في ثنايا فلسفة غادامير عن معان مبدعة للفلسفة تخلص الإنسان المعاصر من هواجسه الذاتية وفي الآن ذاته تمنحه الآليات النظرية والعملية لتحقيق فكرة العيش الأفضل. الإشكال المحوري الذي يجب أن يطرح أمام محاولة غادامير العودة إلى لحظة انبثاق الفلسفة: هو لمّا التساؤل والبحث الأركيولوجي في بداية وأصل الفلسفة؟ هل له ما يبرره؟ أليس هذا البحث في حد ذاته هو تعبير عن أزمة وجدانية أكثر منه إبستيمية، وهوس متجذر في الفكر الفلسفي المعاصر خصوصا ؟.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: غادامير – الفلسفة – الأصل – البدء – السؤال – التأويل – المنهج – اليونان – التاريخ – الزمان. Key words: Gadamer , Philosophy , Origin ,Beginning - Question , Interpretation , Methodology , Greece ,History , Time.