دراسات إنسانية واجتماعية
Volume 8, Numéro 1, Pages 93-106

العلامة و الثقافة لدى دولوز

الكاتب : حموم لخضر .

الملخص

العلامة و الثقافة لدى دولوز ملخص : ينتقد دولوز مسلمات صورة الفكر التقليدية القائمة على التمثل و مبدأ الهوية ، و منها المسلمة الثامنة؛ مسلمة النهاية أو النتيجة و المعرفة ، و التي تعمل على إخضاع التعلم للمعرفة و الفكر للمنهج و الثقافة للطريقة ، حيث يكون التفكير نتاج انغلاق الذات على نفسها لا انفتاحها على قوى الخارج . إن الفكر حسب دولوز ليس ممارسة مألوفة طبيعية لطاقة ما ، بل هو حدث طارئ يُجبر الفكر على أن يكون فاعلا ، لإثبات قوى الحياة ، و لن يكون كذلك ما لم تمارس عليه هذه القوى عنفا و إكراها ، لينخرط في صيرورة- فاعلة ، و هو ما يسميه نيتشه ثقافة .إن ما يدفعنا للتفكير هو العلامة ، و العلامة موضوع لقاء ،و الخاصية العابرة للقاء هي التي تضمن ضرورة ما نفكر به،.فالعلامة حدث في العالم و هي موضوع ملاقاة و ليس تمثيل. لذلك يهتم دولوز بالسينما كفن يرتبط بالعلامات الدالة على الفكر ، فالذهاب إلى السينما أو قاعات عرض الرسومات الفنية هو لحظة حاسمة من أجل لقاء مفهوم معين، يكون نتيجة لقاء مع الأشياء وليس مع الأشخاص ، فالثقافة عكس الطريقة و الملاقاة عكس التمثل ، عنف يدفع الفكر لأن يفكر تحت ضغط قوى الخارج و قوى الداخل (اللاوعي)، ذلك لأن الفكر لا يعارض الحياة ، لا ينفيها بل يثبتها ،الثقافة هي ما يجعل الفكر يتجاوز حدود الحياة ، و يتوقف عن عقلنة الحياة ، بحيث لا تصير الحياة بمثابة رد للفعل ، بل يغدو الفكر فاعلا و الحياة إثباتا ، التفكير هو بالمحصلة بحث عن إمكانات جديدة للحياة ، إبداعها اختراعها ، اكتشافها ، ليغدو الوجود ظاهرة جمالية و فنية. Abstract The Signs and Culture for Deleuze Deleuze chastises the traditional image of thought that hinges on representation and the principle of identity, including namely the eighth presupposition, the presupposition of the end or the outcome and knowledge, which subjects learning to knowledge, thought to curriculum, and culture to method, where thinking comes to be the outcome of self-closure and not its openness to external forces. According to Deleuze, thought is not a normal and familiar practice of a given force, but it is an emergency that pushes one’s thought to be active to prove the forces of life, which will not be so unless these forces exercise violence and coercion on it, to be finally engaged in an active process, Nietzsche calls culture. What pushes us to think is the mark, and the mark is an issue of meeting. Moreover, the transient feature of the meeting reinforces what one thinks of. The mark is part of this world; it is an issue of meeting and not of representation. For this reason, Deleuze is interested in cinema, an art that are linked to the marks that unveil one’s thought. Going to cinema, or art galleries is a crucial moment in order to meet a certain concept, which is the result of a meeting with things and not with people. Culture turns to be the opposite of the method and the meeting being the opposite of representation, a kind of violence that pushes one’s thought to undergo thinking under external forces’ pressure and internal unconsciousness forces. This is due to the fact that thought does not go against life, nor does it deny it; on the contrary it recognises it. Culture is what makes thought go beyond the boundaries of life and to limit rationality of life, so that life does not become a mere reaction to an act (s). On the contrary, thought turns to be efficacious and life its confirmation. To cut it short, thought can be summed up in a search for other new life possibilities, inventing and exploring it, so that existence comes to be an artistic and an aesthetic phenomenon.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية : العلامة ؛ الثقافة ؛ صورة ؛الابداع ؛ السينماThe Signs; Culture; cinema, creation

صورة الفكر لدى جيل دولوز

حموم لخضر . 
ص 24-30.


دولوز قارئا نيتشه

نورالدين شابي . 
ص 19-30.