الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 11, Numéro 1, Pages 41-46

سلطة وسائط الاتصال الجديدة على وسائل الاعلام التقليدية

الكاتب : شريف بسام احمد . حمدي وردة .

الملخص

كلما ظهر جديد في مجال الإعلام وتقنياته يطرح السؤال : ما هو تأثير الجديد على القديم، كالصحافة والمطبوعات والراديو والتلفزيون .. فقد تجدد هذا السؤال بقوة مع ظهور الانترنت ومن ثم وسائط الاتصال الجديدة، لقد نجحت الصحافة المطبوعة في نشر طبعات الكترونية واستفاد الراديو والتلفزيون من خصائص الشبكة يدعم التفاعلية ومع ظهور المدونات الصحفية، بادر الصحفيون التقليديون بإنشاء مدونات خاصة بهم كما استخدمت كنافذة للتوزيع والنشر، وفي ضوء انجذاب الجمهور إلى مواقع التواصل الاجتماعي، عملت وسائل الإعلام التقليدية بإطلاق مواقع لها على هذه الشبكات مما أثر في طريقة عمل الصحفيين التقليدين، وعليه فهناك علاقة متشابكة بين وسائط الاتصال الجديدة ووسائل الإعلام التقليدية، لذلك نسعى من خلال هذه الدراسة الوقوف الى مواطن الاتفاق والاختلاف بين هذه العلاقة. The new question arises in the area of media and its techniques : What is the impact of the new on the old, such as the press, radio and television ? This question was renewed with the advent of the Internet and then the new media. The Written Press succeeded in publishing electronic editions. The network supports the interactive and with the emergence of press codes, traditional journalists started to create their own blogs and used as a distribution and publishing window. In light of the public's attraction to social networking sites, the traditional media launched websites on these networks, The work of traditional journalists, and therefore there is a tangled relationship between the new media and traditional media, so we seek through this study to identify the areas of agreement and the difference between this relationship.

الكلمات المفتاحية

وسائط الاتصال الجديدة، وسائل الإعلام التقليدية، مواقع التواصل الاجتماعي.